الجمعة، 8 يناير، 2016

الأخوان والحجاب

بدأت عملية تحجيب البنات فى مصر ملازما لما تسمى بالصحوة الإسلامية ، وكان الحجاب رمزا لهذه الصحوة ، ونجح الإسلام السياسى فى جعل الحجاب رمزا للإسلام ذاته. واعترف عصام العريان بأنهم اخترقوا المجتمع عن طريق حجاب المرأة
ولو لخصنا الصحوة الإسلامية للإسلام السياسى فى كلمات مركزة ستكون كالاتى:
الرمز: الحجاب واللحية والجلباب
الشعار: الإسلام هو الحل
الهدف: السيطرة على الحكم وإقامة الخلافة.
ولهذا فأن الخروج من هذه الصحوة المخربة اللعينة، والقضاء على هذا الإسلام السياسى المخرب يستلزم القضاء على أدواته. مع قدوم ما يسمى بالربيع العربى سقط شعار الإسلام هو الحل لأنهم فشلوا فى الحكم. ومع الخلافة الإسلامية التى اقامتها داعش سقط وإلى الابد حلم الخلافة اللعين الذى يخطط له الإسلام السياسى. بقى رمز هذه المرحلة وهو الحجاب واللحية. اللحية انحصرت بشكل كبير......يبقى الحجاب، والعقبة فى التخلص من هذا البرقع الكريه هو وجود الأزهر والوهابية الذين يروجون للحجاب كفرض وكرمز للعفة، فهم يتاجرون بحجاب المرأة حتى اللحظة.
من هذا المنطلق احيى بشدة جهود الأستاذ الكبير شريف الشوباشى لأنه بدأ فى وضع أول فأس فى بدعة حجاب المرأة، ولكى يبقى على الأستاذ شريف أن يحول عمله الفردى إلى عمل مؤسسى من خلال جمع مثقفين ونشطاء ورجال دين مستنيرين حوله.....نتمنى أن تنجح دعوة الأستاذ شريف وأن تنتهى هذه الظاهرة القبيحة التى تسمى حجاب فى غضون عدة سنوات كما أنتشرت فى عدة سنوات.....مجدى خليل

ليست هناك تعليقات: