الأحد، 30 نوفمبر، 2014

عودة برنامج البرنامج من خارج مصر



لأول مرة أصدم في باسم يوسف هو وأصدقائه
لأنهم أستغلوا الحكم ببراءة مبارك ليهاجموا حكم السيسي 
وكانوا المفروض يشكروا السيسي على عدم تدخله في القضاء لأن هذا الحكم يثير الغضب على السيسي من بعض الناس فكان من مصلحته عدم أثارة الشعب ضده ومن مصلحته أن يبقى مبارك بالسجن ولكنه لم يتدخل في سلطة القضاء وهذا يشكر عليه وكان المفروض أن تكون سخريتهم من مبارك ومن عصره ومن الذي رفع هذه القضية الخايبة لأن القضية التي أخد فيها براءة ليست قضيته بل قضيته كانت لابد وان تكون قضية حقيقية وهي أفسادة البلد أجتماعيا وتعليميا وثقافيا وأقتصاديا وترك جماعة الأخوان في المجتمع لينموا ويسيطروا على الشباب والأستفادة من وظيفته لصالحه الشخصي وصالح أسرته وجمع المليارات في حسابات وأملاك أجنبية ولكن القضية قدمت خلاف ذلك قدمت قضية فاشلة من فاشلين أو ربما أذكياء ويعملوا لصالح مبارك ليرضوا الشعب الهائج لحين تهدئته ويخرج مبارك براءة كما هو العدل في الحكم في القضية الخايبة هذه وتفشل القضية مثلا كيف يقدم علاء وجمال بقتل المتظاهرين؟ أليست هذه خيبة؟ مادخل هذين في الحكم؟ أم أنه كان ذكاء لتقديم قضية فاشلة لخداع البسطاء لحين؟ من الذي قدم هذه القضية؟ أليس هم الأخوان؟ لماذا نلوم السيسي اليوم؟ وهو لا دخل له من قريب أو من بعيد بالقضية 

ليست هناك تعليقات: