الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

الوىّ الوىّ يا يومّا


إسعاد يونس تكتب




■ كده كفاية قوى قوى قوى.. نحن البشر الذين يعيشون فوق أرض هذا البلد نعلن أننا قد استكفينا تماما.. طفح الكيل وزاد وغطى ووصل لحبابى عينينا.. ■ السادة الداعون إلى المصالحة والتفاهم وأصحاب المبادرات وكل هذا الـ«قرف».. هو إنتوا بتشوفوا فيلم غير اللى إحنا بنشوفه؟؟.. فاتحين من غير شر على قناة تانية ولا حاجة؟؟.. ما داهية لا تكونوا ركبتوا صاروخ من اللى العالم المتقدم بيبعتهم للمريخ من ورا ضهرنا وقاعدين تنظّروا من فوق.. ما تعيشوا عالأرض معانا شوية بقى طفحتونا المرار.. سمعتونا من الهذى ما لم تره عين ولا انطرشت بيه أذن.. كفاية تفخيد فى مكاتب مكيفة ووضع استراتيجيات خيالية ليس لها علاقة بالواقع المر الأسود الذى نعيشه.. جعانين ظهور فى كاميرات وتصدر مانشيتات جرايد؟؟.. ما يهز الواحد فيكم طوله ويسحب ليته وراه وينزل يقعد مع أسرة من أسر الشهداء.. كُل معاهم لقمة عشان تشوف حاتعرف تمضغها وتبلعها بالسم الهارى ولا لأ.. اتمدد فى فرشة القتيل اللى اتفجر بفعل كلاب الإرهاب وشوف عينك حاتغمض وتعرف تحلم ولا حاتقوم الليل قاعد على قزحك وجايب صرمة قديمة بتجلد بيها ضميرك الميت ده وجنب ودنك بيرن صريخ أم على وِلد قلبها.. ولا انت لو مت مقتول أمك حاتحطك فى التلاجة وتروح الآفتر نون بارتى؟؟.. صلح إيه وزفت وقطران إيه اللى بتنادوا بيه ده؟؟؟؟؟ ■ لقد استكفينا من كل هذا العبث والتهريج والميوعة الزايدة ملبنية القوام هذه.. روحوا ازرعوا فى عامودكوا الفقرى شوية أسمنت يفرد طولكوا شوية لحسن الرخرخة والهرهرة وانعدام الدكرنة عدت الخط الأحمر بكتير.. ■ شوفوا بقى.. إن كان فيه نظر تشوفوا بيه.. البلد دى كلها فى حتة.. وشوية المنظرين فى حتة تانية خالص.. لم يعد هناك مجال ولا مرارة لأى حد قاعد يفنجر ببقه وعامل فيها صاحب مدرسة فكرية وعنده وجهة نظر.. لا عندكوا وجهة نظر ولا نيلة سودة على دماغكوا.. الناس الحقيقية اللى فى البلد دى.. الناس اللى مالية البيوت والحارات والقهاوى والقرى والدخانيق فاهمة كويس قوى.. الناس اللى كنا بنشتمهم ونقول عليهم حزب الكنبة من أول المجتمع الأرستقراطى لحد أم أشرف واللى بزيها واخدة قرارها.. الناس دى لا عاجبها نشطاء ولا جماعات ولا توجهات ولا ائتلافات ولا ألتراس ولا أى أحزاب من أى نوع ولااااااااا أى حاجة م الهتش ده.. ولا فايت فى ذمتهم بتلاتة ميلم أى واحد من اللى طارحين نفسهم على الساحة وناويين يخشوا ماتش الهرتلة الرئاسية من أول وجديد.. ولا اللى بيطلعوا يستعرضوا معلومات مجعلصة بلغة مقعرة فى برامج وتوك شوهات.. ولا شوية العيال اللى كانوا فرحانين بيهم وبيقولوا عليهم العيال الناصحة اللى حاياخدوا البلد لقدام وطلع كتير قوى منهم شابكين حبل البلد فى قطر بيسحب لورا.. ومستخبيين ورا شاشة كمبيوتر راكبين مقشة الساحرة الشريرة ونازلين نز مدة وتفريغ معدة حمضانة على الوسائط بلا توقف لضخ أعاصير من القيح والكره تحت أى مسميات.. شتيمة فى بلد وهتاف أعته أهطل بسقوط حكم العسكر ولا للانقلاب والقضاء فاسد والشرطة ندلة واحرق العلم يا جدع والسيسى خاين السيسى كاتل وكل هذا الأوععع.. ولا جيش الخبراء الاستراتيجيين وشيوخ الفساكونيا ودقون الهابلى بابلى ولاااااااا أى عطب من ده.. كوووول ده الناس اللى بجد كانساه على جنب وبتلمه ف جاروف وبتطوحه فى أقرب جردل زبالة.. ■ والقرار ليس عفويا ولا عاطفيا وليس بالقطع جاهلا.. ماعادش ينفع يتقال على الشعب ده جاهل بعد مشاهدة كم الوعى اللى عنده.. أقل ما يطلق عليه هو إنه شعب هارش وساكت.. لكن إلى حين.. وخافوا من إلى حين دى.. خافوا قوى.. ■ القرار متاخد بعد تلطيم ومعاناة وبهدلة وتشرد وخراب بيوت ودمار بلد أصبحت متلصمة على زلطة ووقوع ضحايا كل يوم.. ده لو داخلين الحرب العالمية التالتة مش حايفقدوا كم الضحايا ده كله.. زايد ومغطى ضحايا اليوم العاديين من حوادث طرق وسكة حديد وإهمال ووقوع بيوت وتاريخ من الفُجر الإدارى فى عهد المخلوع الأول.. ما هو فيه قائمة يومية بتتصفى من الأصل.. مضاف إليها ضحايا الإرهاب الزفت.. قرار تم اتخاذه بعد متاهات كثيرة أدخلهم فيها السادة الساسة الناسة كواناسة.. اللى اتضح إن لا ليهم فى السياسة ولا فى البطيخ.. والنتائج هى الدليل.. ■ القرار متاخد من بعد التوهة الجبارة بين كل موديلات السفسطة والمنظرة والحنجورى من أشخاص صدقوهم وآمنوا بهم (مش عارفة على إيه) فساقوهم للتهلكة بنظريات أفسكونية لبسوا من تحت راسها أقذر فصيل وُجد على المجرة.. بث الفرقة وفتق وحدة الناس إلى غير رجعة.. وخلف من وراءه قطيعا من الخنازير مستورد من بلاد القتل والدمار ليقتل أبناءهم ويفجر أوطانهم.. ■ خطر واضح وقاطع ولا يقبل الجدل ولا النقار ولا فتحة أى زور وخروج بلاعيم محببة مجدرة بأكياس الصديد الممتلئة عن آخرها.. خطر أى تيس ممكن يلحظه ويعمل حسابه ويتخذ الإجراءات اللازمة لقمعه والتنكيل به وقطم رقبة أمه قبل أن يستشرى.. ماهو الخطر مش نازل من الفضاء.. ده موجود فى كتب ومذكرات ومدون ومسجل فى محاضر ومحاكمات وكتب تكفيرية.. والمصيبة الأدهى والأمر إن الناس هما هما نفس الناس.. نفس الوجوه التى أذاقتنا العلقم والصبر من شوية سنين مش كتير.. ناس أطلق سراحهم المعزول المجحوم التانى من السجون.. هى هى نفس العصابة، وهو هو نفس المنهج.. لا زاد عليه ولا نقص غير شوية العيال المشوهين اللى تم تدريبهم كجيل أصغر من الخنازير.. والذين لايزالون ينتشرون على المواقع هربانين فى مواسير المجارى ذات القدرة العالية من النت.. ومعهم من ينضم إليهم حاليا (بقصد أو بدون) رافعا شعار أنا بقول كلام مكلكع يبقى أنا صاحب مبدأ دد العسكر ودد الانكيلاب.. وكل ما يحصل حاجة حاضربلى تغريدتين تويتر على بوستين فيسبوك ومعايا شوية أتباع فرحان بيهم يقولولى آمين على أى حاجة.. هؤلاء العجزة الذين لا يتمتعون بأى موهبة غير الحنجورى.. ولو توافقوا مع باقى الشعب حاتزول من إيديهم النعمة الحكوكية الإنسانية أم ورق أخضر وحايرجعوا تانى ولا حد.. ولا أى حد.. ماهم طلعوا زى الدمل فى غفلة من الزمن.. ومسيرهم يتفقعوا زيه بالظبط.. ■ خطر كان له رجالته اللى دارسينه وعارفين سككه ودروبه فى أجهزة الأمن كلها.. ناس كان معاها كل الملفات.. ناس تم استبعادهم فى عهد المتنيل على عينه وعين اللى يتشددله من أول الأسرة الفلوطة لحد أم أيمن الهيمانة الهبيانة.. ناس تم تكبيلهم بقوانين وقرارات تشل إيديهم وتمنعهم من المقاومة والبتر السريع الذى يحتاجه هذا البلد.. فين دول؟؟؟.. مش واخدين كامل الصلاحيات فى مقاومة الإرهاب ليه؟؟.. مابتتعدلش القوانين المكبلة ليهم على وجه السرعة ليه؟؟.. ■ إنما فى المقابل.. تجد أن لدينا بعض البهوات الذين يتبوأون المناصب الواحد تلو الآخر.. نتوسم فى الواحد خيرا.. فيقوم لاطمنا على وشوشنا بكلام عبيط عن الروية والتعقل والحوار.. وإن اتزنق قوى ياخد الطيارة ويهج.. يروح عند أصحاب الاقتراح والمصلحة.. وييجى اللى بعده ينيل الدنيا أكتر.. ويوم ما يتفاتك قوى يستخرج من سنم الجمل قرار عبيط من بتوع مبارك.. ماهو لو كان مبارك فلح ماكناش لُمنا ولا نبطنا.. لكن ما شاء الله.. ده خيبته كانت مسمعة زى زغروطة العانس فوق التل يوم ماتلاقى الحلال.. صحيح أننى ضد كلمة فلول اللى بقت لبانة فى بق العيال ولا فاهمين معناها ولا بتاع وبيطلقوها على أى حد مش عاجبهم وخلاص.. لكن أنا ضد أتباع مبارك فى نفس الفكر السيئ اللى ودانا فى داهية.. فيه حاجات كانت كويسة فى هذا الزمن بدليل افتقادنا لها.. لكن ما يأتى به هؤلاء هو الموديل المنيل اللى ضيعنا.. والفكرة لديهم هى فى إعادة استنساخ المصالح الشخصية.. بس.. ■ الناس قررت أن كل هذا فى الوبا خلاص.. تريد حسما وقوة فى القرار والتنفيذ.. تريد حكومة حرب أو حكومة قوية قد كلامها.. حكومة همها الأول القضاء على هذا السرطان.. وكل شىء تانى مقدور عليه.. ماهم مستحملين البلا والهم وشد الحزام لحد آخر خُرم.. مش دى المشكلة.. خلصوهم من هذا النزيف اليومى.. واحذروا.. إلى الآن الموضوع ينحصر فى طلبات.. غدا.. وعند الشعور بمزيد من الهرهرة والليونة وشيخوخة الركب.. حاياخدوا حقهم بإيديهم.. مش حايغنوا الوىّ الوىّ يا يُومّا كتير.. ساعتها بس ممكن نستخدم كلمة البنا «لهذا خلق الله الندم».

المصرى اليوم 

ليست هناك تعليقات: