الأحد، 3 مارس، 2013

بيان من ضباط الشرطة


 من ضباط الشرطة المصرية إلى الشعب المصري العظيم
نحن الآن نوجه أول نداء تصدرة الشرطة الى الشعب , بإعتبار الشعب مصدر الشرعيه الوحيده للوطن
نحن لا نريد مناصب ولا انقلاب على الشرعيه , لقد اقسمنا على الحفاظ على شرف البدله العسكريه والدفاع عن الوطن بأرواحنا , الآن الشرعيه معكم انتم .
أسباب اقالة وزير الداخلية :
1 - رفضه ضرب المتظاهرين امام قصر الاتحادية وانسحاب قوات الامن المركزى
2- موقفه من المدعو حازم صلاح ابو اسماعيل امام قسم الدقى والذهاب الى هناك كأول المدافعين عن القسم .

3- القاء القبض على بعض جماعة الإخوان اثناء احداث الاتحادية وتقديمهم الى المحاكمة بتهمة احراز اسلحة

4-القبض على الحارس الشخصى لخيرت الشاطر

5- رفض طلبات ترخيص الاسلحة لميليشيات الاخوان .

6-تعين وزير جديد يدير يوم 25 يناير القادم وفق هوي ومصالح الاخوان


نحن نعلنها صريحة هم قتلة الثوار وتجار الدين ولا يعلمون شيئا عن ادارة البلاد فمن عاش تحت الأرض قرابة 80 عاماً يدافع عن أهداف جماعته محال أن يعطي الحريه لبني وطنه أو يدافع عن أرضه .
قفوا معنا ثقوا برجال الشرطة وقواتكم المسلحة قبل أن يضيع كل شيئ ولنستعيد ما اخذوه منا , نرجو من الله وحده أن تفيقوا فليس لنا فرصه اخرى بعد ذلك .

أيها الشعب العظيم تبقى الكلمه الاخيره لكم والشرعيه معكم , واعلموا أن رجال الشرطه والجيش معكم ولن يقفو في وجه احد منكم ولكنهم يريدون تدمير جيشكم ونظامكم الأمني .
---

الى زملائي رجال الشرطة .. حماة الوطن

بعد التحيه للجميع السيد اللواء احمد جمال اتعزل من منصبه لعدم اطاعته للاخوان و لكننا صامتون في حين ان الزملاء في النيابه العامه حين عزل المستشار عبد المجيد محمود وقفوا كالرجال دفاعا عن من يمثل هيئتهم مرتين فهل نتعلم من الغير و مواقفهم لكي نرقى بانفسنا و نرفع شأن هيئتنا التي ننتمي لها هل سيكون لنا موقف ولكن يجب حين ان نأخذ موقف ان لا ننسى واجبنا ولا عملنا ولا نعطل مصالح اهلنا المواطنين ولكن يجب انا نأخذ موقف حكيم و قوى
"نعم لقد أنتصر أبو إسماعيل وأثبت للجميع أن كلامه هو الذي يمشى حتى على محمد مرسى وأثبت للشارع المصري والنخبة أنه رجل أقوال وأفعال فعندما رأينا حازمون وزعيمهم أبو إسماعيل يتجهوا لمحاصرة "قسم شرطة الدقي" ظننا أنه لن يستمع أليهم أحد ولكن سرعان ما وجدنا وزير الداخلية وقوات مكثفة من الشرطة تتجه لتأمين مقر قسم شرطة الدقي لمجرد أن أبو إسماعيل أعلن أنه يتجه لقسم الشرطة وعندما رأينا الفيديو الشهير لأبو إسماعيل وهو يسب ويلعن ويتوعد قوات الشرطة ووزير الداخلية ظن الجميع أن أبو إسماعيل لا يعي ماذا يقول وماذا ينطق ولكن اليوم تأكد لنا أن أبو إسماعيل رجل أفعال لا أقوال فبالفعل تم إقالة وزير الداخلية "اللواء احمد جمال الدين" الذي توعد أبو إسماعيل بمحاسبته دون سابق إنذار ...
فتم إقالة الرجل الذي ظل يشيد به محمد مرسى وجهوده طوال فترة وزارته وهذا فقط ليس كل شيء بل في الوقت الذي كان يقتل فيه الشباب في "ذكرى شارع محمود" وموت جيكا خرج علينا محمد مرسى أمام قصر الاتحادية في وسط أهلة وعشيرته يشيد بجهود الشرطة ويتهم الشباب الذين يموتوا أمام محمد محمود بأنهم قلة مأجورة وهو نفس الرجل الذي شكره أيضاً محمد مرسى وجهازه في مجزرة الاتحادية عندما أثنى على جهاز الشرطة والتزامهم بضبط النفس وعدم تدخلهم بين المتظاهرين من الجانبين ..إذا فإقالة اللواء أحمد جمال الدين لم تكن لتقاعسه عن أداء واجبة مثلاً وإلا كانت تمت أقالته في أحداث محمد محمود أو قصر الاتحادية ..فلا تستبعدوا محاكمة اللواء أحمد جمال الدين بسبب أبو إسماعيل "

السيد اللواء محمد ابراهيم لا نلومك فانت تلبى الواجب الوطنى ولكننا نلوم من يتلاعب بنا كرجال شرطة فلماذا اقيل السيد اللواء احمد جمال الدين رغم كفاءته العاليه واجتهاده فى اعادة الامن هل حازم ابو اسماعيل هو من يحكم مصر عندما هاجم الوزير والضباط هل حارس خيرت الشاطر اعلى من القانون اننا لن نسمح بالتدخل فى امورنا من اى تيار سياسى اعذرنى سيادة اللواء محمد ابراهيم فى التعبير سوف تطبق القانون على الجميع ام ستترك من يجلب لك المتاعب هل اذا قامت القوة المعارضة للنظام بمظاهرات ستأمر بالضرب كتعليمات الرئاسة او ستحافظ على سلامة المواطنين ؟

ولهذه الأسباب قررنا نحن مجموعة من ضباط و أفرا جهاز الشرطة الأتي :

أولا : ندعوا لوقفة احتجاجيه سلميه تجمع ضباط وامناء وافراد الشرطة اعتراضنا على التلاعب بنا كحماة الوطن يوم الاربعاء القادم الساعة الخامسة مسأ امام الوزاره

ثانيا : جمع توكيلات لرفع دعوى قضائية ضد المدعو حازم صلاح أبو اسماعيل

ثالثا : الامتناع عن تنفيذ اوامر الرئاسة بحماية مقرات الجماعة المحظورة

رابعا : رفض استخراج اية تصاريح حمل سلاح لأعضاء الجماعة المحظورة

خامسا : رفض اوامر اخلاء ميدان التحرير بالقوة او التعرض للمتظاهريين السلميين . حيث اننا لن نكون أداة للقمع، وتصفية الحسابات

واخيرا رسالة الى السيد اللواء احمد جمال :
ستظل فى نظرنا الصورة المثالية لضابط الشرطة المثالى والقيادة الناجحة التى جمعت بين روح الاب والاخ وروح الانضباط والتفانى فى العمل لوجة الله والتمسك بالمبادء والقيم ونكران الذات ومراعاة وجة الله فى مرؤويسك .... واتمنى ان اراد الله ان نكون مثلك وان ننتهج منهجك ونسلك طريقك ... لقد كسبت احترام الملايين ونحن خسرناك
اللهم اجعل مصر بلداً امناً واحفظها من الخونه والأعداء .
نحن رجال اقسموا على خدمه الوطن ولن نبيع مصر أبداً حتى لو ضحينا بأنفسنا فداءا للمصر ...
عاشت مصر وعاش ابنائها أحفاد ابطال أكتوبر والإنتصارات

بيان صدر من :
ضباط الشرطة المصرية
 
 

ليست هناك تعليقات: