الاثنين، 7 يناير، 2013

الشرطة ترفض ان تكون أداة في يد الحاكم


ائتلاف ضباط الشرطة: نرفض إقالة اللواء جمال الدين والقرار تصفية حسابات سياسية





01/06/2013 - 22:18
ائتلاف ضباط الشرطة: نرفض إقالة اللواء جمال الدين والقرار تصفية حسابات سياسية
صورة أرشيفبة لرد ائتلاف ضباط الشرطة على أبو إسماعيل
قال المقدم ياسر أبوالمجد أحد مؤسسى الائتلاف العام لضباط الشرطة - الذي تم حله - إن ضباط الشرطة يرفضون إقالة اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق بهذا الشكل، خاصة أنه تحمل الكثير من الأعباء أثناء توليه مهام الوزارة نتيجة الأحداث المتلاحقة والتى تعامل معها بشكل أمنى جيد على حد وصفه.
قال أبو المجد، إن التصريحات التى أدلى بها الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل على القنوات الفضائية بضرورة رحيل اللواء جمال الدين من منصبه معلنا التحدى له بشكل مباشر، تثير المخاوف والقلق حول تدخل أشخاص فى اتخاذ القرار السياسى والتغيرات الوزارية.
وألقى أبو المجد اللوم على أبو اسماعيل قائلا: محاصرة الشيخ حازم وأنصاره لمدينة الإنتاج الإعلامى عمل من أعمال إرهاب المواطنين وممارسة البلطجة.
وصرح بأن القرار نتيجة تصفية حسابات سياسية منها طريقة التعامل الأمنى مع المتظاهرين أمام الاتحادية، ورفض استخدام العنف مع وراء قرار الإقالة.
وقال إن الوزير السابق رفض ترخيص 570 رخصة سلاح لجماعة الإخوان المسلمين - على حد تعبيره - لحماية مقراتهم، وأضاف أن ضبط الحارس الشخصى للمهندس خيرت الشاطر القيادى البارز فى جماعة الإخوان المسلمين من أسباب إقالة الوزير السابق أيضا، بحسب كلامه.
وتابع، نحن لا ندافع عن شخص اللواء أحمد جمال أو نرفض شخص وزير الداخلية الحالى وإنما نبدى اعتراضنا على أسلوب اختيار وزير الداخلية الذى يجب يكون بمعايير واضحة.
وكشف أبو المجد أن الوزير السابق طالب الضباط بالانتظام فى العمل وأرسل لهم رسالة من مكتبه رفض خلالها توقف العمل أو تنظيم أى وقفات واعتصامات اعتراضا على قرار الإقالة.
وطالب أبو المجد بعمل معايير ثابته لاختيار وزير الداخلية حتى تكون هناك دولة مؤسسات، وأن الشرطة لن تكون أداة فى يد الحاكم مرة أخرى.
 

ليست هناك تعليقات: