الجمعة، 31 أغسطس، 2012

ندوة نزل الشباب ببورسعيد تؤكد على نهج أخونة الدولة


حمزاوي لشباب "بورسعيد": نحن أمام "ماكينة سلطوية" تخنق التشريع والتعددية
 عمرو حمزاوى
قال الدكتور عمرو حمزاوى، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، إن مصر الآن أمام "ماكينة سلطوية لخنق التشريع والتعددية فى ظل جهاز دولة غير محايد" على حد وصفه. وطالب بتقنين وضع جماعة الإخوان المسلمين، ليس معاداة لهم، وإنما احتراما للحق العام والمنافسة الشريفة. 
وقال حمزاوى، الذي شارك في ندوة بـ"نزل الشباب" فى محافظة بورسعيد، إن أهداف ثورة يناير لم تتحقق حتى الآن وإن غالبية الشعب المصرى مازال يعيش تحت الفقر، منتقدا تشكيل الجمعية الدستورية والسعي لإعادة العمل بقانون الطوارىء. 
وأشار نائب مجلس الشعب السابق، الذي شارك فى جلسات مؤتمر "التشريع والتعددية" الذى نظمته الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية مساء أمس، والذى عقد على مدار يومين فى فندق بورسعيد السياحي، بحضور المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحى والفقيه الدستورى الدكتور محمد نور فرحات والكاتب الصحفى سعد هجرس وعدد من الشخصيات العامة، إلى أن النقاش حول التعددية التشريعية لم يبدأ بعد ثورة يناير وإنما بدأ فى السبعينات مع انتهاء "التجربة الناصرية"، وأوضح أن لدى المجتمع المصري أزمات متراكمة على المستويات الثقافية والاجتماعية والسياسية، منها التعصب وعدم التنوع الثقافى والتمييز فى العرق والنوع مثل العنف ضد النساء. 
وأكد الكاتب الصحفى سعد هجرس، أن هدف الإخوان من السيطرة على كافة السلطات هو أخونة الدولة، بما يضر بمستقبل مصر ويدفع الكثير من النشطاء إلى هجر العمل العام مع مرور الوقت، مرجعا وصول الإخوان للحكم إلى حالة الضعف التى تعانيها باقي الحركات السياسية.

ليست هناك تعليقات: