الجمعة، 17 أغسطس، 2012

مقارنة حرية الصحافة في نقد الرئيس بين مصر وأمريكا







أين حرية الصحافة , هل من حق كل أى رئيس منتخب عبر الشعب أن يقوم بمصادرة جريدة أو منع نشرها أو رفع قضايا ضد رئيس التحرير أو أحد الصحفيين , هل ما يفعله الحزب الحاكم بمصر " الحرية والعدالة " وجماعة الإخوان المسلمين التى هى أساس والمحرك لقرارات الرئيس محمد مرسى بمعاقبة الصحفيين ؟ , هل سيقوم الرئيس الامريكى أوباما بمصادرة جريدة النيوزويك التى هى أكبر المجلات الامريكية ؟

فى 
غلاف
 
العدد
 الرئيسى
 الصادر من مجلة النيوزويك صورة للرئيس الأمريكى  باراك أوباما ومكتوب المانشيت الرئيسى " الرئيس الفاشل " , هل ذلك يعتبر إهانة للرئيس أم حرية صحافة , هل يقف القانون الأمريكى مع الصحفيين أم مع الرئيس , وفى مصر بعد ثورة الخامس والعشرين التى جاءت من أجل " عيش حرية عدالة إجتماعية " هل الصحفيين والكتاب
 محرمون من الحرية
 التي أصبحت غير موجودة, وإذا حرمت الصحافة من كتابة رأيها فماذا تنتظر من الشعب الذي لا يعرف سوى وجهة نظر واحدة ورأي واحد وفكر واحد, أنه ليس سوى غسيل المخ للشعب.

ليست هناك تعليقات: