الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

غادة نبيل: الحرية والعدالة.. كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان






الحرية والعدالة..
كلمتان خفيفتان على اللسان ستظل الثورات تقوم لأجلهما.. لن يُغنى وجود إحداهما دون الأخرى .
هما شرطان للوجود الإنسانى الكريم.. ثقيلتان فى الميزان إن تم العدوان عليهما أو تطبيق إحداهما على حساب الأخرى أو وفق رؤية تدمر حق المواطن فيهما يما يُؤمن حياته وكرامته وحقوقه الإنسانية كلها : حق العمل ، حق السفر ، حق الإيمان أو الكفر أو اختيار أى دين غير الدين الرسمي للدولة مع عدم معاقبة صاحب الاختيار أو نبذه أو إهدار دمه ، حق التظاهر السلمى والتجمهر ، حق التعبيرعن الرأى دون تحريض أو أهانة أو سب أو قذف ، حق سماع الموسيقى دون فرضها على الجيران ،الحق فى ممارسة الفنون والاستمتاع بها دون رقابة أو حذف أو إغلاق لأماكنها ، حق الكتابة والرسم والعزف والرقص والغناء والنحت والنقد .
لا أحد فوق النقد أبداً ولن يكون . وأول من يجب نقدهم علماء الدين ورجاله لأن وظيفتهم ومسئوليتهم الأخطر إطلاقاً .
لا حرية دون عدل . إن وُجِدت بدونه تغدو مُهدَدة . العدل وحده لن يكفى للبد – هذا إن تحقق . لكن إن كان لا بد من اختيار أختار العدل .. ثم أثور لحريتى .
كيف نسى الحزب الذى يحمل اسم أهم ما حاربت البشرية وما زالت ( فى المنطقة العربية والإفريقية ) من أجله .. اسمه بهذه السرعة ؟
هل الحرية على الطريقة الإخوانية والسلفية هى منع الكُتّاب الذين تُرجِمت أعمالهم للغات العالم مثل الروائى إبراهيم عبد المجيد من النشر فى صحف انهارت منذ عقود بسبب " حكوميتها " وتبعيها المؤبدة للساكن فى قصر عابدين أياً من كان ؟. أنتم لم تنتبهوا بعد للفضيحة التى بدأتموها لمصر بمذبحة الإعلام أمام العالم حتى عاجلتمونا بمذبحة أشد للمبدعين . لا ترون ما هو " العار" لأن لديكم تعريفاً واحداً وغير إنسانى له .
عبلة الروينى ويوسف القعيد وإبراهيم عبد المجيد. غداً من ؟ . تحصدون الحرية بعد ثورة قامت من أجل الحرية والعدل ولكن ليس وفقاً للمفهوم الشره السائل على السلطة .
ستغلقون صحفاً ودوراً للنشر. ستصادرون الكتب الموجودة وغداً - فى القريب – لن نجد كتب طه حسين ولا محمود أمين العالم ولا نصر حامد أبو زيد ولا دواوين حلمى سالم ولا فاطمة قنديل ولاغيرهم .
ستمنعون الدواوين الجديدة ، والمسارح والمعارض التشكيلية ، سترسلون دورياتكم التفتيشية لفحص محتواها وتغلقون المتحف المصرى وقبله ربما القبطى الملئ بالصلبان والأيقونات وربما تسمحون بزيارته فقط للأقباط والسائحين.. فالتماثيل حرام خاصة لوعارية والنحت يُذكر بالأصنام والصلبان لا يعترف بها " الحرية والعدالة " وتسبب لأنصاره ضيقاً ، ثم دور النساء آتٍ .. هؤلاء الناقصات من كل شئ لا يجب نزولهن الشارع إلا مع محرم وحجاب ويُفضل النقاب ومذيعات التليفزيون الرسمى سيتم تخييرهن – ولو تلميحاً – بإرتداء الحجاب إن أردن الاحتفاظ بوظائفهن، كما تم التنبيه على زميلات وزملاء صحفيين بعدم استخدام تعبير " الإخوان المسلمين " أو تعبير " أخونة " و" أسلفة " الأى شئ. الأفلام سنبحث عنها فى فضائيات عربية لأن مفرزة الحلال والحرام بدأت . فى الشارع ستزداد حوادث التحرش بكل من يسير ومعه فتاة أو سيدة لا يستطيع إثبات صلته به شرعاً وتكثر بلطجة مدعى التدين ، سيسيل الدم باسم الدين . أما التعليم فيجب أن يُيمم وجهه شطر مقرات حزب " الحرية والعدالة " فى المقطم ، هناك فى الأعالى ، بعدما استتب الأمر لرؤساء تحرير يتناوبون على دهس حريتنا ومنهم من سخر من ثورة الأمس فى يناير ومنهم من يتحسسون من الكلمتين الخفيفتين على اللسان ، المستعصيتين على الحزب الذى يقوم فكره على " فرض " الهداية والصواب والصلاح والشريعة باعتبارها جميعاً نفس أهداف الجماهير ، فإن لم تكن فالحرية هى ما يراه ويُقدره بوصفه كذلك والعدالة هى عدالة وصوله وحده إلى السلطة ليفرض على مواطنين لم ولن يبلغوا سن الرشد – بحسب رأيه - ما يقول لهم أنه مصلحتهم أى ما يؤمن به مُقبّلو أيدى المرشد ومهدرو دم المختلف ، ولو اعترض الناس على تلك الهداية بالإكراه فالحل هو السيفين اللذين يُزينان شعاره .



ليست هناك تعليقات: