الاثنين، 7 مايو، 2012

الكاذب حازم أبو أسماعيل يصر على أنكار أن أمه تحمل الجنسية الأمريكية ولذلك لابد أن أكشف حقيقته هو وأسرته الذين لا يتورعون عن السرقة والغش والنصب المهم جني الأموال


لم أرغب في كشف أخطاء الناس, ولكن تحت أصرار حازم أبو أسماعيل ابن تاجر العملة المعروف بمصر, هذا الكاذب معروف جيدا بأمريكا هو وعائلته وأخته وزوجها, الكذب والغش والخداع فهلوة في دمهم المهم جني الأموال ولا يهم المصدر او الوسيلة وأفجر لكم مفاجأة أن زوج أخته هارب وتارك زوجته التي هي أخت حازم بمفردها بأمريكا وهو هارب من قضايا نصب وغش في عمله كدكتور وأسمه الدكتور محسن حمزة وأليكم القصة كاملة, محسن حمزة أعتاد المكسب السهل والسريع ومنى نفسه بالغنى والحلم الأمريكي لينافس أسرة زوجته في هذا, فكان يقبل أي عمل مخالف لشرف مهنة الطب مهما كانت وأبسطها عمل الشهادات الطبية المخالفة للحقيقة للتحايل على أجراءات أدارة الهجرة والجنسية أو أي جهة أخرى وكان معروف لأعضاء الجالية المصرية وأشتهر بذلك وتهافتت عليه جحافل المصريين الراغبين في الأقامة وعدم الترحيل وذلك بحجة المرض المزمن الغير حقيقي وكان يختار لهم المرض المناسب والذي من الصعب كشفه وتكذيبه ويكتب بالتقرير خلاف الواقع أنه لا يقوى على السفر أو حسب الحالة المطلوب من أجلها الشهادة فمن المطلوب منهم مثلا الأمتحان لأجتياز أختبار الهجرة, فيعطيه شهادة بأنه مصاب بالزهايمر مثلا فيحصل على الجنسية بدون أمتحان ومن الصعب أثبات أنه غير مصاب بالزهايمر وهكذا قيس على ذلك كل ماشابه وهو الرابح في كل الأحوال لحصوله على أموال ضخمة جراء هذا الغش, بخلاف نهبه لشركات التأمين والأستحواذ على أموال الشركات بأدعاء المرض مع الشخص على خلاف الحقيقة وتقسيم الغنيمة بين المريض وبين الدكتور, وطبعا الحرامية لابد ان يختلفوا ويفضحوا بعض وينكشف الدكتور, بعد المراقبة والملاحظة والتأكد وأثبتو غشه في أكثر من حالة وعملت له قضية هرب على أثرها من أمريكا وأكبر الظن أنه بمصر الأن هارب لا يستطيع دخول أمريكا وضاع الحلم ياولدي كما ضاع حلم حازم في أنه يصبح رئيس وعجبي

ليست هناك تعليقات: