الثلاثاء، 29 مايو، 2012

وطنية الاخوان



بحثا عن مفهوم الوطنية فى الشبكة الاليكترونية اخيرا وجدت ان تعريف الوطنية بانها " مصطلح يستخدم للدلالة على المواقف الإيجابية والمؤيدة للوطن من قبل الأفراد والجماعات ".ونناقش هنا سلوك الجماعات الدينية عامة وجماعة الاخوان خاصة هل سلوكها يتسم بالوطنية منذ نشأتها ولنوضح الصورة بعدد من الامثلة .الجماعة فوق الوطن فبقاء الجماعة اهم من بقاء الوطن واحيانا كثيرة ارتمت هذه الجماعات فى احضان دول اخرى نكاية بالوطن فاحتضان السعودية لهم كان نكاية بعبد الناصر وبمصر واعتقد البلاط السعودى انه بتهيئة المناخ المناسب لهم من فرص عمل واماكن قيادية سوف يقلل من خطرهم على المملكة نفسها الا ان الامير سلطان بن عبد العزيز وزير الداخلية صرح ناقما على الجماعة " اعتقدنا انهم سبب عزاء ولكنهم كانوا سبب بلاء "الجماعة والقسم على المصحف والمسدس طبعا المسدس لمن يقف ضدها ويحاول من تقويم حركاتها والقران اساسا لتسخير الدين مطية لتحقيق اهدافهم البراجماتية الجماعة والانتماء الوطنى سياسة الاخوان سياسة براجماتية تلعب مع الكل لتقفز على الكل بعد ذلك فمنذ ثورة يناير وظهورها بعد اليوم الثالث وركوبها الثورة وتعاقدها مع رئيس المخابرات لعدد من الكراسى وتصريحات مرشدها السابق الذى لخص الوطنية فى انعدامها اساسا " حديث الطزات الثلاثة " لكل من هو مصرى .... مفهوم وطنية الجماعة هو فقط الارتباك والانتماء للجماعة ومن يخرج عن ذلك ليس من الوطنية فى شىء فوطنية الجماعة فى امتلاكها الحق المطلق لركوب مصر ووطنية الجماعة فى السطو على نتائج شباب الثورة ... وطنية الجماعة فى اكتساح مجلس الشعب والشورى وأملهم في الرئاسة واحتلال 80 بالمائة من اللجان فى مجلسى الشعب ....وطنية والاخوان فى العمل ضد رغبات الشعب المصرى حينما رفض الشعب حكومة الجنزورى هلل الاخوان لهم حينما وقف شباب الثورة ضد الجنزورى حمت كتائب شباب الاخوان مجلس الشعب وومجلس الوزراء ...... وحينما بدء الصدام مع المجلس العسكرى سعت الجماعة للانضمام للقوى الثورية لتحصد مكاسب على حساب دماء شهداء الثورة ...وطنية الاخوان فى التلون والمهادنة لتكسب فى كل الاحوال تحصد مكاسب من دماء شباب الثورة المهدرة بمهادنتها للنظام السابق والتفاوض على عدد من المقاعد وتترك الشباب يلقون حتفهم وتنزف دمائهم لتتربع على عرش مجلس الشعب والشورى فى اتفاق فج مع المجلس العسكرى وترحب بالجنزورى رئيس وزارء مصر وترفضة بعد شعورها البسطة لتشكل حكومة من اعضائها ... ووطنيتها فى محاولة اصدار تشريعات تخدم مصالحها لضرب المحكمة الدستورية وضمها للمحكمة الاجرائية ....

اخيرا ليس بجديد على جماعة الاخوان فمفهوم الوطنية لديها لا يتعلق بالوطن انما يتعلق بمكاسبها الشخصية والتاريخ ليس ببعيد فحينما رفع الشعب شعار الشعب مع النحاس رفع الاخوان اللة مع الملك!!!هفوطنية الاخوان هى مصلحة الجماعة وترشيح مرسى والسطو على الثورة ومحاولة ازاحة شفيق لتحتل كل السلطات فى مصر " مجلس الشعب والشورى والرئاسة ومجلس الوزراء " ... وفوز مرشحهم بالمركز الثانى ياتى بالرشوة وشراء النفوس بالفلوس التي هي من دول الخليج .... هذه هى وطنية جماعة الاخوان المسلمين ... هكذا عاشت الجماعة وهكذا تعيش والموت قريبا ... لان مصر هى الابقى .مدحت قلادة

ليست هناك تعليقات: