الثلاثاء، 29 مايو، 2012

الأعادة يجب تكون للشعب وليس للمرشحين

الأعادة بتفكرنا بأيه ياحلوين؟
طبعا بتفكرنا بالأعادة في الأمتحان, يعني الواحد نجح بس لم يحقق الرقم المطلوب لينتقل للصف الذي بعده, وهذا مانراه بالفعل في الأنتخابات, حيث أن على المرشح الفائز أن يحصد خمسين بالمائة زائد واحد على الأقل وألا الأعادة مع من يليه, وأنا من رأي أن من سقط هو الناخبين وليس المرشحين, ربما لأن الأمتحان كان للناخبين على درجة نهائي الديمقراطية وهو لم ينجح أو يختبر في أبتدائية الديمقراطية من قبل, فسؤالي لماذا لا نعطي هذا الشعب فرصة الأعادة, بمعنى أننا نعيد كل العملية الأنتخابية بكل المرشحين, وأنا متأكد أن الشعب سيفوز هذه المرة وسينتخب شفيق بدون أعادة لأن الشعب سيلتف حول شفيق لكي لا يعيد وننتهي من هذا الأمتحان, وطبعا لن يعطي مرسي سوى الأخوان بأوامر من مرشدهم فقط وأيضا سيحصل على بعض الأصوات التي يستطيع جمعها بالشراء والرشوة والغش والخداع ولن يعطيه أحد بقناعاته لأن مرسي لا يصلح لأنه جندي عميل ينفذ أوامر المرشد ويقبل يده, عندما يكون رئيسا سوف يحقق أهداف المرشد وليست أهداف البلد, أما على المستوى الشخصي فهو مثله مثل كل الأخوان كاذب مخادع غشاش, له قضية قتل بأسيوط في السبعينات, ولذلك هو لم يحصل على صوت واحد بأسيوط بسبب القتل والرعب الذي أثاره هناك على المسلمين والأقباط عندما كان طالبا بجامعة أسيوط وهناك أيضا عمر عفيفي يشيع أنه يحمل أدلة موثقة بأن مرسي شاذ جنسيا
من هذا نجد النجاح مع شفيق سيحصلل الشعب على الديمقراطية بتفوق, ومن يتخوف من رجوع حكم مبارك فأنا أقول الزمن لا يرجع للخلف, ولن يكون هناك عودة للماضي أبدا, الديمقراطية ستسير قدما مع تكملة الدستور, لأن المهم هو الدستور الذي يحكم الرئيس ةالشعب والحكومة, أما الرئيس فله أربع سنوات وأما حكم أربع سنوات أخرى برغبة الشعب وأما ذهب وأيضا برغبة الشعب

ليست هناك تعليقات: