الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

شالوا خيرت جابوا مرسى.. المهم ياخدوا الكرسى

شالوا خيرت جابوا مرسى.. المهم ياخدوا الكرسى

خالد أبو بكر
الإثنين، 23 أبريل 2012 - 16:01

والله أنا لا أعرف خيرت الشاطر ولا محمد مرسى إلا بعد الثورة، وممكن يكونوا ناس أفاضل، لكن أنا مش دى مشكلتى أنا مشكلتى فى الراجل اللى قاعد فوق فى المقطم فاكر نفسه خلاص بيتحكم فينا وفى مستقبل بلدنا، وللأسف حظه سيئ، لأن احنا فقنا من الغيبوبة فى الوقت اللى هو بدأ يخطو تجاه حكم مصر.

أنا لا أقبل أن يتم الحديث عن الإخوان المسلمين وكأنهم من دولة أخرى، أبدا، لأنهم مصريون دفعوا ثمنا هائلا طوال العقود السياسية المتعاقبة من حريتهم وأموالهم، وحصلوا على تعاطف الكثير من الشعب المصرى، إلى أن نجحت الثورة وبدأت نظرية التكويش السياسى من تنفيذ واخراج مكتب الإرشاد وبدأت مرحلة تقسيم الغنائم، اللى كان فى السجن مدة أطول أو اللى صودرت أمواله واللى كان بيعتقل ليل نهار، دول لازم يرتاحوا شويه، وتم الاتفاق على قاعدة من دفع ثمنا قبل الثورة سيجده غنيمة بعدها، وكأن البلد دى متأجرة قانون قديم للإخوان.

أول يوم بعد تنحى مبارك ظهر الإخوان المنتصرون على أكبر منصة فى التحرير ورفضوا أن يصعد إلى المنصة غيرهم، وأتوا بأحد الدعاة الإسلاميين يخطب فى المصريين وكأنهم يعلنون للعالم أننا نحن الذين أصبحنا هنا ولا أحد غيرنا.

وكان أمامهم القوة الباقية على الأرض وهى المؤسسة العسكرية، ويمكن الإخوان فكروا فى لحظة يهجموا على وزارة الدفاع، ويقولوا إن المشير من بقايا نظام مبارك ويستغلوا الحشد الجماهيرى اللى كان موجود فى التوقيت ده، لكن هم حسبوها كويس، وعرفوا أن الجيش له مكانة فى نفوس المصريين، ومن ثم بدأوا فى اتفاق المهادنة مع الجيش الذى رأى من جانبه أن يمتص غضب الشارع عن طريق الإخوان وأن يبدأ فى استخدامهم ميدانيا إذا احتاج الأمر.

وأظهر المجلس العسكرى حسن النية فى الاتفاق مع الإخوان وسلمهم لجنة التعديلات الدستورية ثم الانتخابات البرلمانية التى ضمن لهم فيها عدم التدخل، وللأمانة فاز الإخوان بأكثرية تلك الانتخابات نتيجة لما لهم من رصيد فى الشارع المصرى.

لكن الظاهر بعد ما الكتاتنى ركب إلبى إم بتاعة مجلس الشعب، وبدأ يزعق للنواب ويعلى صوته، اعتقد خطأ أنه لا مجلس عسكرى ولا قانونيين ولا غيره، وقالك بقى رئيس اللجنة التأسيسية والإخوان ياخدوا أغلبيتها، ومن هنا بدأت خسارة الإخوان للشارع المصرى، وساعد فى ذلك وزاد منه خطاب إعلامى غير موفق لبعض رموز الجماعة.

وهنا بدأت معركة الشارع المصرى بكل طوائفه، ووراه المجلس العسكرى من تحت لتحت، ضد الجماعة وحصل كثير من القانونيين على حكم بإلغاء تشكيل اللجنة التأسيسية.

لكن كل اللى فات ده كوم والكوم الأكبر أن فارس الفرسان عند الإخوان ورئيس أركان مكتب الإرشاد وصاحب الشخصية الصارمة المهندس خيرت الشاطر تم استبعاده من سباق الرئاسة، وهنا أصبح الموضوع عند الإخوان به كثير من العند، فصمموا على المنصب بغض النظر عن شخصية المرشح، وعلى سبيل الاحتياط تم الدفع بالدكتور محمد مرسى كمرشح لرئاسة جمهورية مصر العربية البلد دى اللى عندها تاريخ سبعة آلاف عام من الحضارة الإنسانية، قال إيه مجاش خيرت ييجى مرسى، يا إخوانّا حد يفهمهم، إن البلد دى لا تدار بهذا الشكل وإن الإصرار على الكرسى سواء بخيرت أو بمرسى هيكون سبب أكبر فى خسارة الإخوان للشارع المصرى، وبعدين هما لحقوا نسيوا درس الحزب الوطنى ده لسه ما مرش عليه سنتين!
يعنى باختصار قرر مكتب الإرشاد أن يحصل على كرسى الرئاسة فى مصر من أجل استكمال الاستحواذ على السلطة، وطرح على الشعب المصرى خيرة رجالاته من أعضاء الجماعة وعلينا أن نختار، وأصبح مشروع النهضة اللى سمعنا عنه حائرا بين الشاطر ومرسى.

طيب لو إن الإخوان لا يبغون الكرسى لخيرت أو لمرسى، أقترح عليهم الآتى: اختيار رئيس من خارج الجماعة، وفقا لما تعهدوا به فى بداية الثورة، وأتفق معهم أن يكون شخصا ليس لديه علاقة بالنظام السابق، يؤيدونه ويعملون معه على تطبيق مشروع النهضة، وبالتالى يظهرون للشعب المصرى أن هدفهم هو الصالح العام لا أكثر، ده إذا كان كده فعلا.

وفيه أسماء ممكن تكون محل ثقة الإخوان لسنين طويلة ويعرفون تماماً أن لديهم مبادئ وقيما إسلامية متطورة، وهيكون من السهل التعامل معهم والوقوف خلفهم فى الفوز بهذا المنصب، إلا إذا كان بين أعضاء مكتب الإرشاد وبين الأسماء دى خلافات شخصية، يبقى موضوع تانى.

يا خسارة، والله الحزب الوطنى كان باصص للإخوان فى انتصارهم، مالحقوش يتهنوا بيه، ومش عارف ليه عندى إحساس إن المجلس العسكرى من تحت الطاولة فرحان إن الإخوان بدأوا يخسروا الشارع، لأن الاتنين عارفين بعض كويس، وإحساسى بيقول لى إن المجلس العسكرى فعلا عاوز ديمقراطية فى البلد بس مش ديمقراطية تأتى بإخوان، لذلك تلاقى اليومين دول تطلع فى بعض الصحف تصريحات الإخوان فى أيام النظام السابق، خاصة التصريحات اللى كان فيها شياكة شويه تجاه مبارك، وكمان يقول لك إن الإخوان والمخابرات كانوا بينسقوا مع بعض، حاجات كده من اللى تنفع عشان تكسر تيار سياسى زى الإخوان المسلمين.

المهم فى القصة دى كلها إن أنا وحضراتكم فاضل لنا كام أسبوع ونلاقى روحنا أمام صناديق انتخاب رئيس لجمهورية مصر العربية، خلوا بالكم، دى أمانة، لأن دى بلد كبيرة كانوا بيقولوا لنا فى فرنسا إننا تعلمنا منكم الحضارة، خلوا بالكم لو راحت منا البلد دى تانى ماعندناش استعداد نخسر أرواح شباب من ولادنا تانى عشان نرجعها، خلوا بالكم ماعندناش استعداد يحكمنا فريق واحد، إحنا عاوزين واحد يمثلنا كلنا ويكون مننا مالوش انتماء لجماعة وإنما انتماؤه لمصر بأكملها، وياريت إخوانّا اللى فى المقطم يقتنعوا أن من يريد أن يخدم وطنه عليه أن يعمل فى أى موقع ومع أى شخص وطنى، وأن رغبة الاستحواذ السياسى قد تكون سببا فى خسارة شعب بأكمله، وأعتقد أن طريق الكرسى المرة دى مش سهل يا مرسى.


ليست هناك تعليقات: