الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2014

حسني مبارك المجرم

هذا المجرم الذي أكل أموال الشعب هو وأسرته وأسس وقنن دولة الفساد في جميع دواوين الدولة, هذا الحاكم المجرم في حق شعبه الذي لم يبني طوبة واحدة في سبيل بناء البلد طوال ثلاثين سنة وهي فترة حكمه وكان كل همه تحويل ملكية القطاع العام من ملكية الدولة إلى ملكية أبنه جمال هذا المجرم مبارك أخد براءة ليس عن جرائمه ولكن عن اجراءات القضية الفاشلة التي قدمت بيد الأخوان وعميلها النائب العام الملاكي ربما عن جهل وغباء ولكني أستبعد هذا الخطأ لأنه لا يصدر من طالب حقوق في المرحلة الأعدادية, وأغلب ظني أن هذه الشرذمة الفاجرة القاتلة المسماه الأخوان المسلمين أرادت أن تبتز أموال مبارك لحسابها والتي تعلم سرقته لها من أموال البلد أو ببيعه البلد لأثرياء العرب وملوكها وشيوخها, أراد الأخوان الأستحواذ على هذه الأموال نظير التفاوض معه على برائته مثلهم مثل الفاسدين من الشرطة او من القضاء في قضية المخدرات التي يأخذ المتهم فيها البراءة لعيب في الأجراءات وهذا مايعرف بالفساد بمصر والأخوان لا يقلوا فسادا بل يتفوقوا فيه
فكان لابد وان يضعوا له عيب أجرائي لأعطائه البراءة فكانت هذه القضية الفاشلة 
أنني كنت من أوائل الناس التي هاجمت مبارك ونظامه وطالبت بالثورة ضده وعليه وأسست هذه المدونة قبل الثورة بأكثر من سنتين في بدايات مدونات جوجل
ولكني كنت أيضا من أول المدافعين عن نزاهة القضاء في عهد السيسي وفرحت بعدم تدخله لأرضاء البعض على حساب نزاهة القضاء.
أنني أؤيد السيسي في حكمه ولكني سأكون أول المنتقدين له عند مخالفته لوعوده الأنتخابية وهي رفع مستوى الفرد في المجتمع المصري في الدخل والتعليم وحق المواطنة للجميع وبناء البلد التي خربت بيد المجرم مبارك أو بيد القتلة الأخوان التي أقتناهم ونماهم أيضا مبارك لأخافة الشعب وحكومات العالم ليفرض حكمه ويقبلوا به وأما يطلع لهم البعبع
أنني أرى البطئ في تنفيذ ما وعد به السيسي وأخشى أن يتلاشى الوعد ولكنني أصبر لأني أعلم أن التركة ثقيلة, ولكن الصبر إلى حين وليس للأبد لأن للصبر حدود, وسأكون أول من أهلل للسيسي عند تنفيذ وعد من وعوده

ليست هناك تعليقات: