السبت، 6 سبتمبر، 2014

رسالة للرئيس السيسي من سيتي شنودة

السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى .. رئيس جمهورية مصر العربية

تحية طيبة

أقوم بدراسة ومتابعة جماعة الإخوان المسلمين منذ أكثر من ثلاثين عاماً , وقمت بنشر دراسات عديدة عن هذه الجماعة الإرهابية وعن قيامها بقيادة الإرهاب فى مصر والعالم , وتحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل لتدمير مصر والجيش المصرى , والتخفى وراء أسماء مختلفة لتنظيمات إرهابية عديدة لتنفيذ مخططها التآمرى ضد مصر والدول العربية .. وهو ما ثبت صحته بعد سنوات عديدة من نشر هذه الدراسات ..

وقد أعلن المستشار ابراهيم الهنيدى وزير العدالة الإنقالية رسمياً موافقة سيادتك على " المصالحة " مع جماعة الإخوان المسلمين ( جريدة اليوم السابع فى 28/8/2014 و 29/8/2014 , وجريدة البديل وجريدة فيتو فى 29/8/2014 )

و تأتى هذه " المصالحة " بالرغم من كل العمليات الإرهابية اليومية التى تنفذها الجماعة فى مصر , و التى يتم فيها قتل ضباط و جنود الجيش والشرطة والمصريين الأبرياء , وتفجير وحرق محولات وابراج الكهرباء , ومترو الأنفاق والقطارات والأوتوبيسات العامة , والمحاكم والمبانى الحكومية وقطع الطرق وإرهاب وترويع الآمنين .. بهدف السيطرة على مصر بعد إنهيارها وتدميرها ..
و تأتى هذه " المصالحة " بعد أكبر واعظم ثورة سلمية فى تاريخ مصر – بل فى تاريخ البشرية - وهى ثورة 30 يونية 2013 التى خرج فيها 33 مليون مصرى من الرجال والنساء فى درجات حرارة مرتفعة لإعلان رفضهم لحكم جماعة الإخوان المسلمين , ولتفويضك وتفويض الجيش المصرى للقضاء على إرهاب هذه الجماعة الدموية , ولإنقاذ مصر من براثنها و من مخططاتها الشيطانية التى تسعى لحرق مصر وتقسيمها وتدمير أسس الدولة فيها ..

و الغريب ان العمليات الإرهابية لهذه الجماعة أستمرت حتى بعد الإعلان يوم 28/8/2014 عن الموافقة على " المصالحة " معها وإعادتها للحياة السياسية ..!!؟؟؟؟

******

وغير خاف عن سيادتك ان جماعة الإخوان المسلمين تمارس الإرهاب والقتل و الإغتيال ليس لخصومها فقط , ولكن لأعضائها و كل من تحالف معها و ساعدها على الوصول الى السلطة , وليس ببعيد ما فعلته هذه الجماعة الإرهابية مع الرئيس الأسبق انور السادات – زميلهم وعضو التنظيم الخاص السرى لجماعة الإخوان المسلمين - الذى أخرجهم من السجون ومكن لهم من إختراق كل مؤسسات الدولة و كل الأجهزة الأمنية والإعلامية والإقتصادية فى مصر , وساعدهم فى إنشاء الجماعات الإسلامية التى كانت لهم بمثابة الميليشيات المسلحة التى تقوم بتنفيذ مخططاتهم وقتل وإرهاب خصومهم , و تنفيذ "خطة التمكين" التى تم ضبطها عام 1992 فى شركة سلسبيل للكمبيوتر فى مكتب خيرت الشاطر نائب مرشد الجماعة , فى القضية رقم 87 لسنة 1992 والمعروفة إعلامياً ب " قضية سلسبيل " ..

وكانت المكافأة التى قدمها هذا التنظيم الإرهابى للرئيس السادات عن كل الخدمات التى قدمها لهم ومشاركتهم له فى السلطة – والتى لم يقدمها لهم من قبل أى إنسان او حاكم طوال تاريخ هذه الجماعة – هى ذبحه وهو بين جيشة وجنودة امام شاشات التلفزيون .. و فى يوم انتصاره .. !!؟؟؟

وقبل ذلك , قام الزعيم الراحل جمال عبد الناصر – زميلهم وعضو التنظيم الخاص السرى لهذه الجماعة – بإشراكهم فى حكم مصر وتعيين وزراء منهم , ولكن بعد رفضه لمحاولاتهم للسيطرة عليه وعلى مصر , قاموا بمحاولات عديدة لإغتياله لم ينجحوا فيها , وإن كانت هناك علامات إستفهام عديدة على وفاة الزعيم الراحل , وعن إغتيال الجماعة له بالسم ..!!؟؟؟

******

ولكن الأخطر من إغتيال جماعة الإخوان المسلمين للسادات ومحاولات إغتيال عبد الناصر , هو إغتيالها لمؤسسها ومعلمها ومرشدها الأول الشيخ حسن البنا يوم 12 فبراير 1949 بعد ان أصدر بياناً يرفض فيه عمليات الإغتيال التى قام بها عبد الرحمن السندى قائد النظام الخاص ( ميليشيا الإغتيالات ) للجماعة , وبعد قولته الشهيرة " ليسوا إخواناً .. وليسوا مسلمين " .. !!؟؟؟ هذا الى جانب إغتيالهم لزميلهم فى النظام الخاص المهندس سيد فايز ..

ويتحدث على عشماوى القيادى الإخوانى السابق عن الخلافات وأساليب الغدر والخيانة بين قادة جماعة الإخوان المسلمين أنفسهم , وعن إغتيال عبد الرحمن السندى لزميله المهندس سيد فايز ، ويقول فى مذكراته بعنوان " التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين" (الطبعة الثانية عام 2006) ص 21 : { لقد حدثت من قبل محاولات عديدة للانقلاب على الأستاذ حسن البنا نفسة.. وهو مؤسس الجماعة .. } ..!!؟؟
كما يقول فى ص 25 : { .. ولما بلغ السندى أن السيد فايز قد وضع ولاءه للمرشد الجديد .. اشتاط غضباً .. وكـــان شخصيه ديكتاتورية .. لا يحب أن ينازعه احد.. أو ينافسه أحد.. وكان يقضى على جميع منافسيه حتى لا يكون على الساحة غيره .. فأرسل للسيد فايز من يقتله .. فأُرسلت له علبة حلوى فى منزله .. انفجرت حين فتحها ..} ..!!؟؟ ..!!؟؟؟ و يتحدث العشماوى عن الأسلوب العنيف "والبأس " الذى يتعامل به الإخوان مع بعضهم البعض فى التنظيم ، ويقول : {.. فهذا تاريخهم مملوء بالعلامات الواضحة التى تؤرخ للخلافات الشديدة والبأس بين الأفراد .. حتى وإن إدعوا غير ذلك .. وحاولوا الظهور بالملائكية .. فان الحقيقة تظهر دائما صارخة للعيان ... }..!!؟؟

********

وأقدم لسيادتك أجزاء من دراسة قمت بنشرها من عدة سنوات عن إغتيال الجماعة لمرشدها الأول الشيخ حسن البنا , أستندت فيها الى أقوال ومذكرات و كتب كبار قادة الجماعة , وليس خصومها :

** الجزء الأول :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=340235

** الجزء الثانى :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=345032

** الجزء الثالث :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=351466

و أرجو من سيادتك أن تقرأ - بتمعن – هذه الدراسة عن قتل الإخوان لمرشدهم الأول ومعلمهم الأول ومؤسس جماعتهم الشيخ حسن البنا , الذى كانوا يقولون عنه :
{ .. كانت حياتنا بعض من أنفاسه .. وصحونا من صحوه .. وحركتنا من خطوه ..} ( صلاح شادى – حصاد العمر - ص 112)

******

كما قمت بنشر سلسلة مقالات ابتداءاً من شهر ديسمبر 2013 - و طوال أكثر من 8 أشهر - عن الإستعداد و التحضير للمصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين , وهو ما ثبت صحته من عدة أيام بعد ان أعلن المستشار ابراهيم الهنيدى وزير العدالة الإنتقالية رسمياً عن موافقة سيادتك على " المصالحة " مع هذه الجماعة :

** الجزء الأول :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=391171#

** الجزء الثانى :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=393083

** الجزء الثالث :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=425165

** الجزء الرابع :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=426684

** الجزء الخامس :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=430248

************

وارجو مخلصاً من الله ان ينير بصرك وبصيرتك – وانت رجل المخابرات الذكى والمحترف – لكى تعلم حقيقة جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية وغدرها وإغتيالها لأقرب المقربين أليها , الذين تحالفوا معها و ساعدوها للوصول الى السلطة .. و لكى تعلم أيضاً حقيقة ما ستفعله هذه الجماعة – التى أخترقت كل مؤسسات وأجهزة الدولة - فى الأيام والشهور القادمة , بعد ان تستكمل سيادتك المصالحة معها وتعيدها الى الحياة السياسية وحكم مصر مرة أخرى ..!!؟؟؟؟؟؟؟

وتفضلوا بقبول وافر التحية والإحترام

ليست هناك تعليقات: