الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

قصة الحجاج من التاريخ لن تتكرر في مصر اليوم

أيها الناس اسمعوا وأطيعوا إني أرى روؤسا أينعت وحان قطافها وإني لها !! سأضربكم ضرب الإبل وأقيًد أيديكم وارجلكم بالحبل وارميكم من فوق الجبل !


قال اهل بغداد .. مهلا يا حجاج ان فينا الفقير والمحتاج والعازب والمزواج فان كان ولابد فعليك بالفقراء والمحتاجين فانهم بالملايين !!


قال الحجاج كلا فان زمن الرحمة ولى لقد قررت ان ابيدكم إبادة جماعية الا اذا قلتم لك السمع والطاعة من هذه الساعة قالوا سمعنا واطعنا !!
قال الحجاج اخرجوا من باب واحد وتفرقوا شرقا وغربا شمالا وجنوبا والا سأعيدكم من جديد واضربكم بسيفي الفريد واقطعكم أربا اربا عجما وعربا !
قالوا امرك مطاع نوافق عليه بالإجماع كيف لا وانت الحجاج .!


قال اذهبوا وغوروا عن وجهي فإنني مللتكم وسئمت منكم فانتم علي ككابوس وانا لا ملك لكم الفلوس !! فان خزائني خاوية واستشعر بهجمة الذئاب العاوية
قال القوم أيها الحجاج لا دخل لنا بالسياسة ولا تولي الرئاسة ارحمنا قدر المستطاع وإدركنا من التشتت والضياع !



قال الحجاج لقد آذيتموني وانتم لا شئ بدوني فلماذا تطيلون اللسان وتحتجون على كل امر وبيان اصدره من خلف الحيطان .

أنجليزي ده يامرسي
لا هذا العربي وتاريخ العرب وانت يامرسي تريد أعادته وتراه مجدا وهو خزي وعار
تريد ان تكون الأوحد وعلى الشعب ان يساق كالغنم
تريد ان تكون المتحكم الوحيد والشعب يصفق فقط وإلا القتل والتعذيب
لا تريد كلمة لا 
لا تريدا من القضاء ولا من الرقابة ولا من اي سلطة
كل ما تقوله مجاب وعلى الشعب السمع والطاعة, ده عند أم تيتي يعني عند أمك
هذا الشعب الذي خرج للقضاء على الديكتاتور لم يخرج ليأتي بديكتاتور أخر حتى ولو كان واعظ مثلك يريد ان يطاع مثل الأله
روح ألعب بعيد يعني أرحل, وأرحل يعني أمشي ياغبي
لقد سقطت وسقط معك الأخوان والثورة مستمرة إلى أن ترحل

ليست هناك تعليقات: