الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

إمام مسجد سيدي جابر يستقيل في خطبة الجمعة لرفضه ضغوط الأوقاف لإعلان تأييده لقرارات الرئيس



 

قام الشيخ حسن عبد البصير - وعلى الملأ وعلى مرأى ومسمع من العديد من القيادات الإخوانية التي كانت متمركزة بصحبة الآلاف من المتظاهرين التابعين للجماعة أمام المسجد لإعلان تأييدهم للرئيس- بقراءة استقالته من إمامة المسجد وذلك قبل انتهائه من خطبة صلاة الجمعة.

ويمثل ذلك مفاجأة من العيار الثقيل لأن ذلك المسجد كان يعتبره أعضاء جماعة "الإخوان المسلمون" بالإسكندرية أحد أهم معاقلهم، حتى أنه كان المسجد الذي فضلوا أن يقوم الرئيس محمد مرسي بزيارته والصلاة به حال مجيئة للمحافظة، منذ ما يقرب من شهرين ماضيين.
 

وكشف عبد البصير عن أنه قد تلقى تعليمات من وزارة الأوقاف بإعلان تأييده لقرارات الرئيس محمد مرسي، وأن يحث المصلين على القبول بها وهو ما رفضه الشيخ قائلا، إنه لم يكن يتمنى أن يتدخل أحد ويوجه الأئمة لإلقاء خطب لمنافقة الحكام، معربا عن أنه كان يتمنى أن تنتهي التدخلات في شئون الأوقاف وأئمته وتوجيههم على هذا النحو، وألا تتكرر ذات ممارسات النظام السابق.
 

وحاول العديد من أعضاء جماعة "الإخوان المسلمون" الفتك بالشيخ وحاصروه محاولين الإعتداء عليه عقب الصلاة، إلا أن المصلين من أهالي المنطقة قد تمكنوا من حمايته، حيث غادر المكان على الفور.
 
 
[/COLOR]


ليست هناك تعليقات: