الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

ابراهيم عيسى ينقد مرسي وقنديل

كتب - أحمد فرهود:
واصل الإعلامي والكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، هجومه المستمر على الدكتور محمد مرسي منذ توليه الحكم في البلاد، مذكراً إياه بالاعتصامات والإضرابات التي تلت حديثة بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر، موجهاً رسالة إلى الرئيس بأن الشعب لا ينهار في حبه.


وسخر عيسى في برنامجه «هنا القاهرة» من قرار الدكتور مرسي بالعفو عن المعتقلين، زاعماً بأن الرئيس أضطرته الظروف لأخذ هذا القرار، بعد أن فشل كلياً في خطابه الذي جاء في العارضة وليس في الجول «حد قوله»، متهجماً عليه بأنه إذا كان يريد اتخاذ مثل هذا القرار لكان أعلن عنه في إستاد القاهرة لكي يجعل الشعب يبكي من الفرحة ويجعل فضائيات الإخوان تتباهى به.

وتهجم إبراهيم عيسي، على تصريحات الدكتور هشام قنديل الذي قال فيها بأن الدكتور محمد مرسي، رئيس مدني منتخب، مشدداً على أن رئيس الوزراء لخص له الأمر بأن الرئيس مثل هتلر وموسوليني وبوش الذي كان على نفس الشاكلة، مستطرداً بأن القيمة ليست في الرئيس المدني المنتخب لأنه من الممكن أن يودي البلد في داهية.

وفي نفس السياق، وصف الكاتب الصحفي الدكتور هشام قنديل بالكاسيت الذي لا يتوقف عن الحديث، فضلاً عن كونه تلميذاً للرئيس محمد مرسي الذي كان يحلم بأن يصبح خطيب وليس رئيس، معتبراً أن رئيس الوزراء لا يعرف أساسيات الحديث وليس بالشخصية الكاريزمية التي تترك تأثير في الشعب.

وتابع عيسى حديثه بأن قنديل أداءه سيء للغاية في تصريحاته، مستشهداً بكلام رئيس الوزراء في مؤتمر اليورومني والذي أعلن فيه أن قرض الصندوق الدولي ليس ربا وأنه خطة الشعب، قائلاً: "هل هي خطة شعب أم جماعة الإخوان المسلمين"، وأختتم بالقول "أترك الشعب في حالة يا عم قنديل".


ليست هناك تعليقات: