الجمعة، 8 يونيو، 2012

مرسى مخالف لشرع الله وخارج عن الجماعة






وقد كان من الذين تشددوا فى حمل الجنسية غير الإسلامية الأستاذ/ حسن البنا رحمه الله وله فى ذلك فتوى منشورة معروفة قال فيها : - مجرد تجنس المسلم بآى جنسية أخرى لدولة غير إسلامية كبيرة من الكبائر توجب مقت الله وشديد عقابه والدليل على ذلك ما رواه أبو داود عن أنس ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- من إدعى لغير أبيه أو إنتمى لغير مواليده، فعليه لعنة الله المتتابعة يوم القيامة ، والآية الكريمة تشير إلى هذا المعنى وهى قول الله تبارك وتعالى "لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين" (آل عمران :28) فكيف إذا صحبه بعد ذلك واجبات وحقوق تبطل الولاء بين المسلمين وتمزق روابطهم وتؤدى إلى أن يكون المؤمن فى صف الكافر أمام أخيه المؤمن ؟! وان خير للمسلم أن يدع هذه الديار وأمثالها إن تعذرت عليه الإقامة فيها إلا يمثل هذه الوسيلة وأرض الله واسعة .
كل ما سبق بالطبع ليس كلامى أنا ولكنه منقول حرفياً من كتاب الوطن والمواطنة للشيخ يوسف القرضاوى (ص 77 و 78) وملخصه ببساطة إن من يحمل جنسية بلد غير إسلامية (مثل أمريكا) يكون قد إرتكب كبيرة توجب مقت الله وشديد عقابه بل وعليه لعنة الله وذلك طبقاً لفتاوى الأستاذ حسن البنا وهو الإمام الأكبر والمرشد الأعلى لجماعة الإخوان المسلمين وبناء عليه يعتبر السيد مرسى مخالف لشرع الله وعليه لعنته وبالطبع خارج عن الجماعة لأنه سمح لأولاده بإكتساب جنسية دولة كافرة مثل أمريكا ويمضى الشيخ القرضاوى فى كتابه ليقول ( وانى أرى أن أخذ الجنسية من بلد غير إسلامى يعتبر أحياناً خيانة لله ورسوله وللمؤمنين ، وذلك فى حالة الحرب بين المسلمين وغيرهم ممن يحاربون الإسلام ، فأفتى العلماء الكبار بكفر من فعل ذلك ).
وهكذا سلاح التكفير الذى دائماً ما يلعب به الحاج مرسى وجماعته إرتد إلى صدره فأصبح هو وأولاده كافرين ، لأنه بالطبع أمريكا وإسرائيل عدو دائم له ولجماعة الإخوان المسلمين – وإننا هنا نوجه سؤالنا للمجاهد الإرهابى الكبير عبود الزمر الذى أفتى بوجوب دفع النصارى الجزية و لا يدخلون الجيش لأنهم (من وجهة نظره) سوف يحاربون مصر الإسلامية لو قامت أمريكا النصرانية بحرب ضدهم .
ونقول له :- يا ترى ماذا سيفعل أولاد الحاج مرسى لو قامت حرب بين مصر وأمريكا ؟! هل سيحاربون مصر فينصرون الكفار على المسلمين أم سيخونون أمريكا ويحاربون ضدها ؟! خصوصاً إن أولاد مرسى حينما تجنسوا بالجنسية الأمريكية أقسموا أمام الله و امريكا هكذا قائلين :-أعلن يميناً مطلقاً إننى أنبذ وأتخلى عن الولاء لكل أمير أو ملك أو دولة أو السيادة التى نأتى منها المواطنة ... وسوف أحمل السلاح نيابة عن الولايات المتحدة الأمريكية . نحن الآن طبقاً للأستاذ حسن البنا والشيخ القرضاوى أمام مرشح للرئاسة كافر عليه لعنة الله فهل يصلح يا فضيلة الشيخ أن يكون خليفة للمسلمين ؟؟؟؟!!!!!! أفتونا يرحمكم الله .



ليست هناك تعليقات: