الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

وحيد حامد: مرسي "متلون".. والإخوان من الفلول.. وصباحي الحصان الأسود فى الانتخابات


وحيد حامد

قال الكاتب وحيد حامد إن المواجهة قادمة فى حالة فوز المرشحان محمد مرسى أو أحمد شفيق وأن الديمقراطية أنجبت مجلس الشعب الحالي الذى لا يرضى به الجميع الآن.

وأضاف خلال حواره مع الإعلامى محمود مسلم فى برنامج "مصر تقرر" على قناة الحياة2، مساء اليوم أن مصر هللت بنزاهة الانتخابات الرئاسية وبعد إعلان النتائج خرج علينا البعض ينتقد ما حدث.


ووصف حامد، المرشح حمدين صباحى بالحصان الأسود فى الانتخابات، وخالد على بـ "الطلقة الفشنك" وأشاد بسليم العوا وعمرو موسى لأنهما قبلا بنتيجة الانتخابات، واصفا ما فعله عبد المنعم أبو الفتوح وصباحى فى التحرير بأنه أصغر منهما بكثير.


وقال إن محمد مرسى لا يملك إعادة محاكمة مبارك مرة ثانية وأن هذا الأمر يخص القضاء فقط، مشيرا إلي أنه لن ينتخب مرسي رئيسا لمصر ووصفه بالمتلون، على حد قوله.


وأوضح حامد أنه أعطى الإخوان حقهم فى مسلسله "الجماعة"، وكل ما ذكر عنهم حقائق وقد اتهموه بأن أمن الدولة هي من كتبت المسلسل وسلمته له، وقال لهم "ليس أنا من أتعامل مع أمن الدولة بل أنتم".


وأشار حامد إلى أن حصول الإخوان على 88 مقعدا في انتخابات عام 2005 تم بالتفاهم والاتفاق مع أمن الدولة، وتحدى من يكذبه، وذكر حامد أن رئيس مجلس الشعب الحالي د. سعد الكتاتني كان صديقا للمهندس أحمد عز، ورفض حامد توصيف البعض بـ "الفلول"، مشيرا إلي أن الإخوان أيضا من الفلول.


وأضاف حامد أن أعضاء في البرلمان تطاولوا على القضاء بشكل فج تحت قبة مجلس الشعب، وأن رئيس المجلس كان يستطيع منعهم بكلمة واحدة لكنه لم يفعل، مشيرا إلى أن الإخوان لديهم دولة موازية وبها قضاة أيضا.


وقال حامد إن ما حدث فى مجلس الشورى أمس من مناقشات حول معايير اختيار رؤساء تحرير الصحف القومية "كارثة" ستظهر خطورتها علي الصحافة والصحفيين.


وأضاف أنه لن ينتخب الدكتور محمد مرسى لرئاسه الجمهورية لأن خطابه ليس خطاب رئيس الجمهورية، وأنه لا يملك مشروعا، وتم الدفع به بمبدأ السمع والطاعة، مضيفا أنه لا يقبل وجود رئيس يتلقي أوامره من الجماعة أو المرشد العام.


وأشار إلى أن مرسى أطلق تصريحات "كارثية" عندما أعلن أنه سيفتح الحدود مع غزة، وكان عليه أن يفهم أن كل دولة يجب أن تلتزم بحدودها، مشددا على أن أي قدم خارجية تطأ أرض مصر بغير رضاها هي قوة احتلال سواء كانت أجنبية أو من حركة حماس الفلسطينية.


وأضاف أن الإخوان والسلفيين كانوا ضد الثورة ولم يشاركوا فيها في الثلاتة أيام الأولى وكانوا مستشارين للمجلس العسكرى خلالها.


وأوضح أن هناك حالة إحباط عند المصريين وأن الثورة كما أظهرت أحسن ما في الشعب أظهرت أيضا أسوأ ما فيه مشيرا إلى أن جماعة الإخوان ينطبق عليهم المثل الشعبي "أسمع كلامك أصدقه.. أشوف أمورك أستعجب".. وقال إنه يجهز للجزء الثانى من مسلسل "الجماعة" حتى وفاة سيد قطب.



ليست هناك تعليقات: