الخميس، 7 يونيو، 2012

منظمة حقوقية: قطر والإخوان تخططان لإسقاط مصر


أصدرت منظمة "العدل والتنمية لحقوق الانسان"، بيانا اليوم الاثنين، استنكرت فيه اللقاء الأخير بين مرشد الإخوان ومدير المخابرات القطرية، وكذلك الاجتماعات والزيارات السرية للمرشد محمد بديع المتكررة إلى دولة قطر، وكذلك الزيارة الاخيرة لخيرت الشاطر وغيرهم من قيادات جماعة الاخوان المسلمين الامر الذى يثير الكثير من علامات الاستفهام حول طبيعة العلاقة بين الاخوان وقطر – بحسب البيان.

وأدانت المنظمة الحقوقية، التى تتخذ من محافظة المنيا مقرا لها، تدخل قطر فى الشئون الداخلية لمصر، عبر اتصالات المخابرات القطرية المكثفة بقيادات الإخوان، والمشاورات التى تتم خلف الكواليس.

وأشار البيان إلى أن قطر هى التى "مولت تنظيم الإخوان المسلمون فى ليبيا بالاموال والسلاح لإسقاط النظام الليبى ومحاولتها لاحتواء الجيش السورى الحر حتى سيطر الإخوان على السلطة بليبيا بقوة السلاح اضافة الى العلاقة الوثيقة والتاريخية بين إخوان مصر وليبيا وعلاقتهم بالتنظيم الدولى للإخوان المسلمين بلندن" – حسبما ذكر البيان.

وأوضح المتحدث الإعلامى للمنظمة، "زيدان القنائى" ان المنظمة حذرت من مخطط يدار خلف الكواليس، تشترك فيه قوى إقليمية وعلى رأسها قطر لإسقاط الدولة المصرية، من خلال الدور القطرى الخفى فى تهريب وتدفق الأسلحة الثقيلة من داخل الأراضى الليبية إلى مصر وإلى شبه جزيرة سيناء- على حد قوله، لافتا إلى أن هناك علاقة جيدة بين الإخوان المسلمين فى مصر وقطر، وبالإخوان فى ليبيا.

وتابع " تلك العلاقات تطرح الكثير من التساؤلات حول زيارات قيادات الإخوان إلى قطر وكذلك خريطة القوى الإقليمية فى المنطقة والتى تتزعمها قطر حال نجاح تلك الخلايا النائمة فى احداث مواجهات مسلحة مع الجيش المصرى لإسقاط الدولة تماما" – حسب وصفه.



الدستور

ليست هناك تعليقات: