الخميس، 16 فبراير، 2012

شعر بيرم التونسي وكأنه يقرأ طالع مصر ومايحدث بها الأن


أعوذ بالله
إلا البلد يا ولاد مالها مقلوب حالها
في عز عصر استقلالها شبعت تشخير
كانت صلاة النبي أحسن من كده و اتخن
و العملة ماشية عدل معدن و رغيفها كبير
أما البلاد الدون ربحت مصر اندبحت
غاية ما في التهويش صبحت جرايدها كتير
يادي الغلا اللي ورانا بالخرازانه
و المقرعة لما هرانا و بقينا حمير
أول ما تسمع يا رمالي بخبر خالي
تبات و تصبح طوالي ناوي التصغير
و الفرانين كل معلم جلف مبلم
و صدغه في الأزمة يتلم و لا صدغ مدير
طحن البلاطة و سكتنا ياللا اهتكنا
و حطنا ف قعر التكنة و خلطها شعير
أعوذ بالله ، دي الأروام و لا دي الأغنام
اللي ما ينجح فيها كلام إلا بفواتير
ماحد حقه الحرق بجاز غير الخباز
و قلع عينه بالمخزاز ابن الخنازير
نهار ما تبقى الناس في هلاك يبني الأملاك
و يجيب مصاغ لمراته هناك و جنله حرير
و بحق ليه القمح يا ناس ينشال في اكياس
و يروح لابو بيصل و مداس و التاني أمير
قال العمى يعمي الأبعد على رأي اسعد
دي بلادك انت يا حاج احمد ياما فيها فقير
ما أصبحوا أهل طبنجه و روم و كمنجه
و اتعلموا يمزوا برنجه و خص و جرجير
زرع الأراضي اليوم طيب بكره يخيب
و الظاهر الفقر قريب جاي في مواسير
نهار ما تسرح بصواني عال يا سوداني
و يقول معانا القباني فين القناطير
بقت هو الحي الباقي شرقي شراقي
في الغيط خمس ست سواقي و المنزل بير
يا عم يا عبد الرحمن الشر اهو هان
أرجوك تعيد لي الحظ كمان و بلاش تفسير
حط المسدس في يمينك الله يعينك
و اعمل لنا صهبه و دينك و املاها نعير
لأن فيها برم فارت و همم بارت
و حدايات عفاريت طارت في أرض ابو قير
و خزانات جوه اتمدت و عين انسدت
و ع الطوابي اللي انهدت حانحط غفير
يقف عليها بكبوته و بنبوته
و النسافات دي بشلوته من وحده تطير
اسمع كلام مخلص أبده اهبد هبده
خليها تفرم في الكبده فرم المناشير
من مد في فرشك رجليه اتكه عليه
بالحيل و بظظ نني عينيه من دون تأخير
صنف الأوروباوي مرخرخ بشت ملخلخ
من شخطه و التانية يسخسخ زي ام بكير
المصري واد جن مقارد و تلم بارد
لو يلقى يوش يصبح فارد للردح حصير

ليست هناك تعليقات: