الخميس، 24 نوفمبر، 2011

تكليف الجنزوري برئاسة مجلس الوزراء

دبي- العربية.نت
أكدت مصادر مطلعة لـ"العربية" أن المشير حسين طنطاوي القائد العام ورئيس المجلس العسكري، كلف رسميا الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء الأسبق، برئاسة حكومة الإنقاذ الوطني، على أن سيتم إعلان القرار خلال الساعات القادمة.

وكان المشير طنطاوي قد استقبل الجنزورى منذ قليل، واتفق معه على كافة تفاصيل مهمة إسناده رئاسة الحكومة له.

وكانت وسائل إعلامية مصرية خاصة قد قالت الخميس إن المجلس العسكري كلف الجنزوري (79 عاما) بتشكيل حكومة جديدة خلفا لوزارة عصام شرف التي استقالت مطلع الاسبوع تحت ضغط تظاهرات الشباب في ميدان التحرير.

وشغل الجنزوري منصب رئيس الوزراء ما بين عامي 1996 و1999 قبل ان يغضب عليه الرئيس المصري السابق حسني مبارك ويقيله بشكل اعتبرته الصحف المصرية انذاك مهينا.

وقبل ان يتولى رئاسة الوزارة العام 1996 كان الجنزوري، الحاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميشيغن الاميركية، وزيرا للتخطيط.

والتزم الجنزوري الصمت منذ تركه رئاسة الوزراء حتى قيام ثورة 25 كانون الثاني/يناير التي اطاحت بمبارك ورفض الادلاء باية احاديث صحافية ولم يكشف عن اسباب الخلاف بينه وبين مبارك.

وفي اول حديث صحافي له بعد اسقاط مبارك في شباط/فبراير الماضي، سئل عن اسباب خلافه مع الرئيس السابق فاكتفى بالقول انه "يؤمن بأن رئيس الوزراء يجب ألا يستأذن من رئيس الجمهورية عند اتخاذ القرارات، وكذلك الوزير يجب الا يستأذن من رئيس الوزراء، ولكنهما يحاسبان على قرارتهما بعد ذلك"، مضيفا انه كان "رئيس وزراء حقيقيا وليس مجرد سكرتيرا للرئيس".

وفي أول رد فعل على قرار تعيين الجنزوري رئيساً للحكومة الجديدة، هتف الشباب المصري في ميدان التحرير بـ "ولا موسى ولا الجنزوري قومي يا مصر ثوري ثوري"، وأشارت صحيفة "التحرير" المصرية إلى أن شباب التحرير أكدوا ان المجلس العسري ما زال يصر على موقفه في اختيار مجموعة من السياسيين الذيين ينتمون الى عصر مبارك والذين لديهم إستعداد ألا يصارحوا الشعب بالحقيقة، وان يقبلوا بمناصب منقوصة الصلاحيات ليكون نموذجاً ممتد لعصام شرف رئيس الوزراء المستقيل.

وأكد الشباب انه لا يمكن ان يتراجعوا عن الميدان او يفضوا إعتصامهم إلا عبر تكليف حكومة إنقاذ وطني لها كافة الصلاحيات، وإستبعاد المجلس العسكري عن السياسة نهائيا، مؤكدين أنهم على إستعداد للإعتصام الى مالا نهاية وان مليونية الغد ستكون ردا على العسكري فيما يريد الذهاب اليه، وطالبوا المجلس العسكري بأن يسلم السلطة فورا لانه من الواضح من اختياراته أنه لا يريد تنفيذ مطالب الشعب، وفق ما عبروا عنه.

وكانت الحركات الشبابية المشاركة في تظاهرات التحرير طرحت اسماء شخصيات عديدة لتشكيل حكومة انقاذ وطني تمتلك "صلاحيات حقيقية" ابرزها المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي والقيادي الاسلامي المنشق عن جماعة الاخوان المسلمين عبد المنعم ابو الفتوح.

ليست هناك تعليقات: