الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

نيويورك تايمز: الوحدة الوطنية تتجلى في التحرير مقابل تشرذم السياسيين



نيويورك تايمز: الوحدة الوطنية تتجلى في التحرير مقابل تشرذم السياسيين




كتب - تامر الهلالي :

قالت صحيفة نيويورك تايمز ان ميدان التحرير شهد تجل للوحدة الوطنية بين المسلمين و المسيحيين في مصر بينما لايزال التشرذم يسود القوى السياسية في البلاد.
وذكرت الصحيفة أن الأقباط في ميدان التحرير في اليومين الماضيين كانوا يحمون ظهور المتظاهرين المسلمين الذين كانوا يؤدون الصلاة في الميدان, بينما قادة القوى السياسية الليبراليية و الاسلامية مأخوذون في المعارك التي تشهدها غرف مغلقة, والجدل المحتدم بينهم حول القواعد التي سيختارها المجلس العسكري لتحديد اللجنة التي ستضع دستورا للبلاد.و اضافت أن ذلك يأتي رغم احتشاد الألاف من المصريين للمطالبة بألا يكون الجيش مخولا بهذه الصلاحية من الأساس, حيث وحد بين المتظاهرين المطالبة باسقاط حكم المجلس العسكري و اقالة حكومته الحالية.
وقالت الصحيفة ان محاولات الجيش لاخماد المظاهرات لم تسفر الا عن تضاعف اعداد المتظاهرين في عودة واضحة للمد الثوري من جديد الى ميدان التحرير.
و لفتت الصحيفة الى حديث العديد من المحللين و المراقبين عن استحالة اقامة الانتخابات المقرر لها الأسبوع القادم في ظل هذا الفشل من جانب المجلس العسكري و حكومته في تأمين البلاد, مشيرة في الوقت ذاته الى التهديدات التي أعلنتها جماعة الأخوان المسلمين باشعال الأوضاع في البلاد كرد على القيام بأي تأجيل للانتخابات.
وأشارت الى أن الاخوان على أهبة الاستعداد أن يتحدوا لأقصى درجة ما وصفوه بصفقة عقدها الجيش مع القوى الليبرالية التي تحشى من سيطرة الاسلاميين على البرلمان و استئثارهم بوضع الدستور.
و أوضحت الصحيفة الى أن تلك الصفقة تخول الجيش بحماية حقوق الأقليات و الحريات المدنية مقابل تمرير بعض القوى و الصلاحيات و الحصانة من العقاب "كحام للشرعية الدستورية".

ليست هناك تعليقات: