الخميس، 9 يونيو، 2011

ميلاد حنا: لو الإخوان مسكوا الحكم «هلم هدومي وامشي»

ميلاد حنا: لو الإخوان مسكوا الحكم «هلم هدومي وامشي»

· هناك اختيار لمجموعة من الأقباط ويعطونهم تمييزاً «جامد» ويسمونهم أنصار الحكومة
· مشيرة حنا : الأقباط يعانون من الاضطهاد وليس أمامهم سوي الهجرة أو الحماية الدولية والمسلمون يتمنون أن يهاجروا مثل المسيحيين
كتب:لوتس كيوان

رغم أن «صوت الأمة» اتجهت إلي منزل الدكتور ميلاد حنا لمعرفة رأيه في الأحداث الأخيرة التي يعاني منها الأقباط.. إلا أن ابنته الدكتورة مشيرة تدخلت في الحوار.. وكان الحديث ممتعاً بين أب له رؤية وابنة لها وجهة نظر أخري تعكس صراع الأجيال.

الدكتور حنا لمن لا يعرفه هو واحد من الرموز الوطنية ينتمي للتيار اليساري وسبق اعتقاله في أحداث سبتمبر الأسود عام 1981 مع رموز الحركة الوطنية .. كان هذا موجزاً.. فإلي التفاصيل..

في البداية أكد الدكتور ميلاد حنا علي أن العلاقة بين المسلمين والأقباط قائمة علي الحب والمودة ولم ينكر وجود مشاكل بينهما مشيراً إلي استمرارها وأوضح أن هناك مصريين مسلمين وأقباط سافروا خارج البلاد وبالتالي تغير ولاؤهم وانتماؤهم ومحبتهم لدول أخري.. وقال إن القبطي الذي سافر وحصل علي جنسية أخري لابد أن يتأقلم معها ويكون فخوراً بالجنسية الجديدة والا ستدمر حياته بينما من يعيش داخل مصر يعتمد علي تركيبته النفسية هل يستطيع التأقلم في العيش داخل المحروسة أم لا؟.. وهل هو فخور بكونه مصريا ومحبا لها وللعيش بداخلها؟!.. اذا كان هكذا فإنه لا يوجد شروخ في تركيبته النفسية. لم يكد ينهي الدكتور حنا كلامه حتي تدخلت ابنته لترد عليه بعلامات استفهام خطيرة وبصوت حاد: هل مصر تريد التمسك بالأقباط؟.. هل توفر لهم الحماية؟.. لماذا يشعر المسيحي انه انطرد منها؟.. لماذا يشعر بعدم الأمان؟!.. لماذا لا يجد من يحميه؟.. وظلت تنظر لوالدها ومضت تقول: لو مسيحي اتقتل ودمه ساح محدش هيسأل فيه.. محدش هيعبره.. ومفيش حد بيديه فرصة ولا يعترف بمواهبه الخاصة ويضطهدونه في العمل.. ليه احنا درجة تانية في المجتمع.. ليه دايماً بيحسسونا اننا ضيوف.. ليه كل دا؟! وما أن بدأت الدكتورة مشيرة في شرب كوب ماء حتي رد عليها والدها: المسيحي الذي يعاني مما تقولينه يسافر بلد أخري.. فوضعت كوب الماء ثم قالت: طب واللي مش قادر يسافر؟ رد الوالد: يرضي بالأمر الواقع ويعيش درجة تانية طالما أنه غير قادر علي التأقلم.. وهو في نظري مات.. ردت الابنة: ازاي؟!.. هل انتماءالقبطي لمصر معناه الموت؟ الاب:آه.. ولكن المسيحي في مصر الذي يأخذ موقعا كبيرا عايش سعيد واللي واخد موقع هباب يبقي بيتمسح في مكانه وقابل انه يكون مواطناً من الدرجة الثانية راضي بالأمر الواقع وعايش.

الابنة: بيتمسح في الناس الكبيرة اللي حوليه علشان يسبوه يشتغل ويأكل عيش، وطبعاً لانه قبطي فالمفروض يستغل ضعفه مرة ونصف المطلوب حتي يحتفظ بالمكان اللي هو فيه.

الاب: أنا عايش في مصر ومصري وسعيد بمصريتي وما عندي جنسية غير المصرية وما عندي مشاكل.. هنا تدخلت «صوت الأمة» في الحوار:

< ما يحدث للاقباط من مشاكل الا تشعر انها تخصك؟ والا تفكر في النزول للمظاهرات؟

- الاب: أشعر انها مشاكل تخصني، شايفها ومتضرر واحاول اني ما اشوفها حتي لا تؤذي مشاعري، لان انا مش واخد موقع في مصر غير أني مصري، واذا نزلت مظاهرة مع الاقباط لازم اخذ موقف محدد وهو اني انحاز لهؤلاء وادافع عنهم وعن حقوقهم لكن لا أكون جزء منهم اتبناهم كقضية ولكن مش قضيتي.

الابنة: ما يقوله بابا جزء من ظاهر يحدث بالفعل وان هناك اختيار لمجموعة من الاقباط ويعطوهم تمييز جامد، ويسموهم أنصار الحكومة، بابا مش منهم والا كان بقي وزير أو عميد أو رئيس جامعة أو رئيس تحرير وأخد أي منصب من مناصبهم، وكان بقي من انصار الحكومة ولكن وضع بابا المتميز عزله عن مشاكل الاقباط المحبطين المقهورين، وانعزل عن المشاكل التي تنفجر في وجوهنا، ما اصيب منها ولا وجعته في شيء، وهناك عشرات من الاقباط بيحققوا ذاتهم تماماً من خلال القنوات الشرعية زي بابا الابواب بتتفتحله مسلمين واقباط بيحبوه، أنا اذكر بعد ثورة 25 اخذت بابا وكنا بنتمشي في الميدان، المسلمون كانوا بيقفوا ويبسوه دا غير الاقباط طبعا اللي بيحبوه جداً.

الاب: أنا شايف ان انا مبسوط هنا ووضعي الاجتماعي والاقتصادي كويس قوي. الاقباط اللي قعدين في مصر بيحبوا مصر ومتمسكين بيها وطبعاً في ناس بتكره مصر لكن قعدين فيها ومش قادرين يسافروا.

الابنة: المسلم لو جتله فرصة للسفر بيسافر.. انا ثاني يوم مذبحة الاسكندرية اخذت واحدة قريبتي للسفارة الكندية وقلت لها لازم تبدئي اجراءات الهجرة الآن وجدنا عددا من الناس في مظاهرة أمام السفارة الكندية واغلبهم ملتحين، خرجت مضايقة جداً مش لشيء، أنا ما عندي مانع ان المسلم والمتعصب كمان يهاجر لكن لما يبقي لسه القبطي هو اللي مدبوح ومش سيبين حتي فرصة ليهم يسافروا. مش تعصب ولكن بالتأكيد هناك مسلمين بيتمنوا انهم يهاجروا مش الاقباط بس.

< «صوت الأمة».. ما رأيكما في الذين يطالبون بحماية دولية وراحوا أمام السفارة الأمريكية؟

- الابنة: الحماية وإلا ستحدث حرب أهلية، أنا والدي الدكتور ميلاد حنا وحياتي ما فيها تعصب وفيها انفتاح شديد وحياتنا سهلة عن حياة ناس كتير، ولكن اللي في سني واللي أصغر مني بينزلوا يكافحوا عشان يعيشوا ولو انا مكانهم كنت هبقي قلقانة جداً جداً علي حياتي وحياة اولادي وسلامتنا الشخصية، ويمكن لو كانوا راحوا بعد حادثة أو اثنين كنا نقول مبالغ لكن حادث وراء الآخر وفي أوقات متقاربة، يمكن كنت هروح مش لازم للسفارة الأمريكية يعني لو في فرع للأمم المتحدة أنا اعرف له طريق كنت هروح، سويسرا مثلا كدولة مش هتعتدي علي مصر كنت هروحلها، وهروح لاي حد اشعر بالحماية معاه وخصوصاً أنا حياتي كلها كفاح.

< «صوت الأمة».. ولكن الحماية هي بداية استعمار؟

- الابنة: مش لازم نحتمي في دولة لها جيش ممكن نحتمي في الفاتيكان لكن المهم في هيئة دولية برة مصر ومش واقعة تحت حكومة وخصوصاً ان مصر مش دولة خالص الآن واقعة تحت يد المشير طنطاوي اي حد غير المشيرطنطاوي اقوله شوف حصل كذا وانجرح كذا واتحرقلي كنيسة وبيوت ومحلات ومفيش حاجة حصلت، امال احنا خلصنا من حسني مبارك أصلا ليه؟ ما علشان القهر اللي بزيادة!

الاب: مشيرة جيل جديد، وعندها جنسية أخري، وعايشة هنا علشان انا هنا ولاني أنا باشا هنا فهي تحت باشويتي وهي مبسوطة.

الابنة: انا بتكلم بجرأة وحرية لاني بشعر ان في اي لحظة ممكن أبقي في الطيارة ما حدش يطولني، وناس كتير بتسألني عن الحماية وبرد عليهم بنفس الرد، الحماية والا ستحدث حرب أهلية وللأسف المواطنة الثانية بتعطيني أحساس بالحماية كبير جداً ولذلك لا ألوم من ليس له جنسية أخري يذهب لاي مكان ويقولهم احموني، طول ما في انفلات أمني طالع علي الاقباط.. وطول ما المسئولين فاشلين في القيام بمهامهم.

< مصر رايحة علي فين؟

-الأب: مصر لو راحت للدولة المدنية الناس هتنبسط ولو راحت للدولة الدينية والاخوان مسكوها انا هلم هدومي وامشي علشان لو استمررت فيها يبقي لازم اقول أنا انتمائي

صوت الامة

ليست هناك تعليقات: