الاثنين، 28 فبراير، 2011

البيان الرسمى لدير الانبا بيشوى بماحدث اليوم من هجوم على الدير من الشرطة العسكرية التابعة للجيش



بسم الله القوى
من الآباء رهبان دير القديس العظيم الأنبا بيشوى
بوادى النطرون
إستغاثة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الباسلة
ولإيضاح كافة ملابسات ما حدث صباح يوم الأربعاء 23 فبراير 2011
قامت مجموعة من القوات المسلحة (سبعة مدرعات و عربات للشرطة العسكرية و عدد من الأفراد لا يقل عن مائة فرد بتسليح كامل ) بالأتى
هدم سور صغير فى مواجهة الدير الأثرى قام الدير ببنائه لحماية الدير بعد أحداث 25 يناير وهروب كل أفراد الشرطة من أمام الديروتخليهم عن حمايته حتى بعد أن طلبنا منهم الحماية و كان ردهم (إحموا أنفسكم) على قطعة أرض صغيرة تم تقديم طلب بها عدة مرات للأجهزة المختصة أنذاك و تم البناء على مرآى و مسمع من أفراد القوات المسلحة المسؤلة عن تأمين المكان وقتها
ضرب كميات هائلة من الزخيرة الحية و الطلقات الصوتية و المطاطية وقذيفتان ار بى جى خاصة بالتدريب العسكرى (لدى الدير أغلب الفوارغ الناتجهة عن ذلك) على الرهبان و العمال العزل الذين خرجوا ليروا ما يحدث لديرهم .
مما أسفر عن
أ-إصابة أحد الرهبان موجود الأن تحت الرعاية بمستشفى الأنجلو أميريكان
ب-إصابة أربعة شباب من العاملين و الذائرين للدير كانوا فى المقدمه بجروح خطيرة و تم نقلهم لمستشفى الأنجلو أميريكان وأحدهم أجريت له عملية إستئصال الطحال و أخر إستئصال الكلى اليمنى لوجود ثلاث طلقات بها و الأخرون أصيبوا اصابات نافذة ما بين طلقات نارية و جروح قطعية .
تم التعامل مع الرهبان بمنتهى العنف و الإهانة و الألفاظ النابية حتى وصل الأمر لإحتجاز إثنين من الأباء الرهبان و إقتيادهم معهم لمكان لا نعلم عنه أمر (كما المجرمين ) و معهم ثلاث من المدنيين المتواجدين بالدير وقتها.
و ختاما
نؤمن أن كل هذا ليس من أخلاق القوات المسلحة الباسلة المسؤلة عن حفظ البلاد فالقوات المسلحة التى أبىَ أبنائها أن يطلقوا ولو طلقة واحدة على أى من المتظاهرين لا يمكن أن يفعلوا كل هذا مع رهبان عذل مما يثير الغرابة و خاصة أن القوات المسلحة فى كل بيناتها تعهدت بعدم إستخدام القوة و العنف مع المتظاهرين فكم و كم مع المسالمين المتعبدين الذين يصلوا لهذه البلاد ليل نهار .
لذا نهيب و نستغيث بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة المسؤل عن أمن كل المصريين أن يحقق فى هذا الأمر المهين و الجريمة التى لا تتناسب و شرف العسكرية المصرية التى نثق فيها كل الثقة و نؤيدها تمام التأييد و الدير يلتمس من هذا المجلس الموقر سرعة الإفراج عن الرهبان و من معهم من المحتجزين حتى الأن و محاسبة المتسبب فى كل هذه الإصابات و الأحداث
وليوفق الله الجميع لما فيه خير مصر و أمان أبنائها
رهبان الدير

ليست هناك تعليقات: