الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

هذا الفيديو يظهر لك مذيع التليفزيون قاتل زوجته

أتعجب من الصحافة المصرية والأعلام في مصر
أنهم ينعتون المذيع قاتل زوجته بأنه قاتل بالصدفة, وكأن المذيعين لا يصح أن يكون من بينهم قاتل فيجب تبرئته ونطلق أن الصدفة هي ما أوقعت حظ هذا المذيع التعيس في هذه الصدفة التي لولاها لظل مذيع مثل كل المذيعين.ظ
كل ماتعلمته من بلاد المهجر التي أنا بها أنهم لايدافعون بأي لفظ مختلف عن أي شخص, ولكن قاتل ينعت بالقتل ويترك للعدالة تأخذ مجراها فلا يؤثرون عليها, تصوروا الأن ان الكل سمى هذا القاتل بقاتل الصدفة, كيف للقاضي ان يحكم علي قاتل بالصدفة؟؟؟
هذه منتهى السخافه وألف باء مهنة الصحافة لأن الصحافة يجب أن تقول الخبر مجرد بدون أي بلاغة وتذويق, ولكن للأسف صحافتنا أبعد ماتكون عن الصحافة وكتابنا المقدس يقول أن الحرف يقتل وأنا أقول ربما الحرف يبرئ شخص ولكنه في الحقيقة يقتل كما قال الكتاب المقدس لأنه يقتل العدالة ويقتل المبادئ ويقتل المساواة, ويقتل التكافؤ لو أستخدم بدهاء أو أستخدم بغباء

ليست هناك تعليقات: