السبت، 12 نوفمبر، 2016

ماذا تعرف عن كلوت بك

بمناسبة مرور 223 عام على ميلاد رئيس اطباء مصر «كلوت بك»
احكى لحضراتكم عن صبي الحلاق الذى أنشأ أول كلية طب بمصر
انطوان براثيليمي كلوت (7 نوفمبر 1793، - 28 اغسطس 1868)
«كلوت بك».. أول من استخدم «البنج» في مصر ومؤسس «قصر العيني»
أول مسيحي يمنحه محمد على لقب بك فى
كلوت بك مولود في «جرينوبل» بفرنسا ، من أبوين فقيرين ولما كبر انكب علي الدراسة علي ما كان فيه من عوز وفقر، وتعلم الطب، واضطر أن يعمل صبياً لحلاق بمرسيليا ليتابع دراسته، إلي أن حصل علي إجازة الطب
اكتشف محمد علي أن سقوط ضحايا في جيشه مرتبط بالأمراض أكثر من ارتباطه بالمعارك التي كان يخوضها‏,‏ ولا يوجد نظام واضح للتعامل مع تدهور حالة الجرحي أو مع الأوبئة التي قد يواجهها الجيش فأرسل صديقا له إلي فرنسا طالبا منه أن يعود بحكماء للجيش من هناك‏.‏
في مارسيليا كان الأمر صعبا و لم يلق العرض قبول كثيرين, لكن انطون كلوت كان مهيئا تماما للمهمة,كان واضحا للجميع أنه يسعي لمجد ما.. فكر انطون كلوت في مجد زرع علوم الطب في أرض بعيدة, لكنه علق موافقته علي ثلاثة شروط:
1 -ألا يتدخل أحد في عمله.
2-ألا يتم إجباره علي السير مع الجيش.
3-أن يظل علي ديانته المسيحية.
لا يعتبر دكتور كلوت بك مؤسسا للطب الحديث في مصر فحسب؛ بل إنه رسول العناية الإلهية لأبنائها الذين كانت الأمراض والأوبئة تفتك بعشرات الآلاف منهم كل عام، فكانت ثمرة جهد هذا الرجل ومعاونيه أن بارك الله في شعب مصر وتضاعف عدده تقريبا في أقل من ثلاثة عقود.
استطاع كلوت بك تنظيم حملات تطعيم ضد مرض الجدري الذي كان يقتل سنويا عددا يتراوح بين الخمسين والستين ألفا من الأطفال،
في عام ١٨٢٧م اقترح كلوت بك أن يلحق بمستشفي أبي زعبل الذي كان يضم ٧٢٠ سريراً، واختير للمدرسة مائة طالب، وقد رتب لكل طالب مائة قرش شهرياً خلاف الطعام من الأزهر، لتبدأ بهم المدرسة وجيء من أوروبا بطائفة من الأساتذة لتدريس التشريح والجراحة والأمراض الباطنة وعلم الصحة والصيدلة والطب الشرعي والطبيعة والكيمياء، وقد ألحق بالمدرسة مدرسة أخري خاصة بالصيدلة، ألحقت بها حديقة لزرع كل ما تنبت الأرض من نباتات طبية
لاحظ تلاميذ دكتور كلوت وفيات الأمهات و الأطفال عند الولادة, وأن الرجال يمنعون الأطباء من الدخول علي نسائهم ويفضلون موتهن قبل أن يقترب منهن رجل غريب.
فكر كلوت بك أنه بحاجة إلي طبيبات, لكن كيف وهو الذي أهلكته الحرب حتي يقنع بعض الذكور بدراسة الطب؟
قرر المحاولة و أعلن عن إنشاء قسم للولادة في المستشفي ومدرسة ل( الدايات), لكن أحد لم يهتم.قال محمد علي سأشتري لك طالبات, ثم ارسل من يشتري من سوق العبيد في الحبشة10 فتيات, شرع كلوت بك في تعليمهن, وعلي هامش المهمة لاحظ أن هناك عددا من البنات اليتامي صغيرات السن كان يتم علاجهن في المستشفي و بعد تمام شفائهن لم يطلبهن أحد من أقاربهن, فضمهن كلوت بك إلي المدرسة ثم ألحقهن بتلاميذه في عموم البلاد و أبقي منهن عددا لقسم الولادة.
وفي عام ١٨٤٧م، وصل من أمريكا أول دفعة من البنج واستعمله كلوت بك في عمليات خاصة بالسرطان، كما استعمل في بتر ساق أحد المرضي فلم يحسوا بأي ألم وقد بذل كلوت بك جهوداً صادقة للنهوض بالمدرسة والسير بها قدماً

ليست هناك تعليقات: