الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

بكرى ماحدث لعبد المجيد محمود النائب السابق لأنه أحال وزير النقل للتحقيق وأفرج عن متظاهري محمد محمود وقبل التحقيق في بلاغ شفيق بتزوير الأنتخابات





 

 أكد الكاتب الصحفي مصطفى بكري، أن النائب العام المقال عبد المجيد محمود، لن يغادر مصر، وأنه متمسك بالبقاء بها، وراض عما قدمه طوال مدة خدمته. وقال بكري، في مداخلة هاتفية لاستوديو "سي بي سي"، "عبد المجيد محمود يشعر بأسى وبمرارة، وسيلقي بيانا للجمعية العمومية الطارئة لقضاة مصر، وسيشرح فيها أسباب الحملة التي تعرضت لها النيابة العامة". وأضاف بكري، الذي اجتمع مع النائب العام المقال بمنزله لمدة خمس ساعات، أن عبد المجيد محمود "يتساءل عمن احتج على استدعاء وزير النقل أمام النيابة العامة؟ وعن الذين غضبوا حينما تم الإفراج عن المقبوض عليهم في أحداث محمد محمود ؟"، موضحا أن "هناك جولات أخرى، ولا يظن الرئيس أنه بذلك قد أمسك بزمام القضاء". وأكد بكري أن "مصر أمام فرعون جديد يرسخ أقدامه في الشارع المصري بعد قراراته أمس"، مشيرا إلى أن "رجال النيابة العامة لن يذهبوا إلى مكاتبهم انتظارا لقرار الجمعية العامة الطارئة للقضاة، والتي ستعقد غدا". وأكد بكري أن الرئيس مرسي "هو رئيس لجماعة الإخوان المسلمين، وليس لكل المصريين، وإنه يعمل لصالح جماعته فقط، وليس مصر".

ليست هناك تعليقات: