السبت، 29 سبتمبر، 2012

كعادة الشيوخ دائما الشيخ ياسر البرهامي يكذب وينكشف كذبه بفضيحة مدوية


كتب سمير حسنى

كشف الإعلامى وائل الإبراشى فى حلقة برنامج "العاشرة مساء" عن تفاصيل جديدة تتعلق بالفضيحة السياسية التى وقع فيها كل من الشيخ ياسر برهامى وأشرف ثابت القياديين بحزب النور، على حد قوله، بزيارتهما للفريق شفيق فى منزله ليلة انتخابات الرئاسة، والتى فجرها البرنامج فى حلقة سابقة.

وكشف الإبراشى أن برهامى وثابت ذهبا لشفيق لعقد صفقة تتضمن اعتراف حزب النور بالفريق، والتعامل معه بشكل واضح وصريح فى حال فوزه.
 

وقال الإبراشى إن الصفقة كانت تعتمد أيضا على أنه فى حال تظاهر بعض القوى السياسية ضده فى ميدان التحرير فى حال فوزه، فإن حزب النور سيقوم بإجهاض تلك الوقفات بوقفات أخرى مضادة تجهض تلك الوقفات المعارضة لفوزه فى حال تحققه.
 

وأشار الإبراشى إلى أن الصفقة كانت كاملة ومكتملة، حيث تتضمن المشاركة فى سن الدستور الجديد، بالتنسيق مع الفريق شفيق فى حال فوزه.
 

وأكد الإبراشى أن برهامى اعترف أن الفريق شفيق هو من طلب لقاءه هو وأشرف ثابت للتحالف معه، مشيرا إلى أنه أخبر شفيق فى لقائه به أنه ستحدث توترات فى حال فوز الفريق شفيق بالرئاسة، بالإضافة إلى أنه نقل له قلق التيار السلفى من محاولة الفريق شفيق الانتقام من جماعة الإخوان حال فوزه.
 

وقال الإبراشى: "فى نهاية الحلقة أعدت السؤال على ياسر برهامى مرة أخرى هل زرت الفريق شفيق فى منزله ليله الانتخابات، فأكد على أكثر من مرة أنه اتصال تليفونى فقط، وأصر على ذلك، وثبت كذبه بعد ذلك، وفى الحقيقة هى صفقه سياسية واضحة، فنحن أمام فضيحة سياسية للتيار الإسلامى يقول شيئاً ويفعل شيئاً آخر"، وقال: "معلوماتى كانت صحيحة بشأن زيارة ياسر برهامى للفريق شفيق، وياسر برهامى استخدم أسلوب اللف والدوران والأكاذيب، وهو ما لا يليق برجل دين ينتمى للتيار الإسلامى".
 



اليوم السابع

ليست هناك تعليقات: