الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

عبدالرحيم علي لـ «محيط».. على الشعب المصري الخروج يوم 24 لحل حزب «الإخوان» ومصادرة أمولهم



 الدكتور عبد الرحيم علي 





كتبت - انديانا خالد سعيد
صرح الدكتور عبد الرحيم على، باحث في شئون الإخوان المسلمين، لشبكة الإعلام العربية "محيط"، أن حق التظاهر مكفول لكل مواطن حيث قامت ثورة 25 يناير من اجل التعبير عن الرأي بكل حرية وبشكل سلمى، فمن حق كل معارض على نظام التظاهر بشكل سلمى دون أعمال عنف وتخريب في ممتلكات الدولة العامة والخاصة.
وقال أن من يقوم بأعمال التخريب و حرق ممتلكات الدولة العامة والخاصة أن يعتقل فعلى وزارة الداخلية مواجهته بالقوة " والضرب من يد من حديد" لكل مخربي ومثيري الشغب والعنف في الشارع.
وأضاف أن من يقوم بأعمال التخريب والعنف في مظاهرات 24 أغسطس فهو ضد المظاهرات وليس معها.
وأوضح قائلاً:"من قال أن مقرات الإخوان سوف يقوم المتظاهرين بحرقها، فمن الجائز أن يكون الإخوان هم من أثاروا وروجوا مثل تلك الشائعات.
وأضاف انه لا يجب أن نحمل ثورة 24 أغسطس تحت أسماء شخصيات معينة لان ذلك يؤدى إلى فشلها والتقليل من شأن هذه الثورة، فهي ثورة شعب وليس فرد أو جماعة معينة، فالذي دعا إلى هذه الثورة هو ليس من الثوار 25 يناير لذلك لا يجب نسب الثورة إلى شخص أو جماعة.
وأضاف بالقول بالنسبة للتظاهر ضد الإخوان المسلمين فهو من حق الشعب حل حزب "الإخوان"، مضيفا أن هذا الحزب لا يحمل ترخيص للممارسة، وعند مطالبة هذا الحزب بعمل رخصة للممارسة في زمن حكم النظام السابق رفض متعللا بأن النظام السابق يرفض إنشاء أحزاب معارضة، فهو يسأل أليس من السهل الآن عمل هذه الترخيصات فلماذا لا يصدرون هذا ترخيص ؟!
وأشار إلي أن هذا الحزب غير قانوني ولا دستوري وليس شرعي حيث أنه يوجد مادة في الدستور تنص على عدم إنشاء أحزاب دينية، وأضاف من أين تأتى أمولهم حيث لا يوجد جهاز يقوم بالإشراف عليهم انه هو الحزب الوحيد الذي لا يشرف عليها الجهاز المركزي للمحاسبات.
وأضاف أن من حق الشعب التظاهر من اجل حل هذا الحزب ومصادرة أمولهم.
حيث يبلغ عدد مقارات أحزاب الإخوان 46 مقر على مستوى الجمهورية، ويبلغ المبالغ التي يمتلكونها أكثر من مليون دولار فمن أين حصلوا على هذه المبالغ؟!
وقال أن على الشعب الخروج يوم 24 أغسطس للمطالبة بحل حزب الإخوان ومصادرة أمولهم فهو واجب وطني على كل مصري يريد النهوض بالدولة، وأضاف أننا لا نطالب بعزل الرئيس فلا يجوز عزل رئيس جاء بالانتخابات الشرعية، فنحن طالبنا بعزل الرئيس السابق لأنة جاء بدون انتخابات شرعية.
وأشاد أنه يجب تقديم كل من أباح دماء المصريين للمحاكمة العاجلة، وقال أن الاعلامى "توفيق عكاشة" قاموا بتقدمة للمحاكمة لتحليله دم "الرئيس"، فما جزاء من حلل كل دماء المصريين، فيجب السرعة في تقديمهم للمحاكمة العادلة مثل ما حدث مع توفيق عكاشة.
وطلب من الرئيس أن يقوم بإعلان فسخ عضويته من حزب "الإخوان" و مجلس الإرشاد وحل هذا الحزب لأنه ليس شرعي وغير قانوني.




المحيط

ليست هناك تعليقات: