الخميس، 21 يونيو، 2012

الجبهة المصرية تستنكر اتهامات الكتاتني لـ"العسكري" بالموالاة "لشفيق"






 سعد الكتاتنى 

كتب محمود مطاوع 
استنكرت الجبهة المصرية للدفاع عن القوات المسلحة التصريحات الأخيرة للدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب المنحل بالتنديد بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة وتوجيه اتهامات له بالموالاة للفريق أحمد شفيق والتشكيك فى أحكام القضاء المصرى عقب رفض الكتاتنى وأعضاء أحزاب تيار الإسلام السياسى ممن كانوا نوابًا بمجلس الشعب الاعتراف بحكم المحكمة الدستورية العليا الذى قضى بحل مجلس الشعب وقيامهم بتحريض جماهير الشعب المصرى.

وأضاف البيان الصادر عنها أنه تم استغلال أسر شهداء ومصابى الثورة فى حشدهم بميادين الجمهورية فى جمعة اليوم للضغط على المجلس العسكرى واللجنة العليا للانتخابات الرئاسية لإعلان فوز مرشحهم الدكتور مرسى رئيسًا لمصر وتهيئة الرأى العام بأن دكتور مرسى نال نسبة أصوات أعلى من الفريق شفيق لشحن جماهير الشعب المصرى ضد المجلس العسكرى وحذرت الجبهة قيادات جماعة الإخوان المسلمين من المتاجرة بدم الشهداء من أجل مكاسب بخسة.

ولفتت الجبهة فى بيانها الذى أصدرته صباح اليوم إلى أن تصريح الدكتور الكتاتنى الأخير بأن المجلس العسكرى يواجه الشعب بمختلف طوائفه يعد تصريحًا هدفه ذرع الفتنة بين الشعب وجيشه طمعًا فى تحقيق جماعة الإخوان المسلمين مكاسب دنيئة على حساب مصلحة مصر العليا وقال عيسى سدود الأمين العام للجبهة والمتحدث الإعلامى لها إن تصريحات الدكتور الكتاتنى تعد بمثابة إعلان حرب علانية مع المجلس العسكرى تهدف لدخول الشعب المصرى فى صدام مع القوات المسلحة ومن ثم دخول البلاد فى حرب عصابات.

وأشار البيان إلى أن الإخوان المسلمين قاموا اليوم بحشد أعضاء أحزاب تيار الإسلام السياسى وأسر الشهداء ومصابى الثورة فى الميادين تمهيدًا لجر القوات المسلحة لخصومة مع الشعب وطالب سدود القوات المسلحة والشرطة المدنية بضبط النفس والتحلى بالصبر لتمرير الفرصة على الإخوان وكشف زيفهم وادعاءاتهم الباطلة تجاه المجلس العسكرى والقضاء المصرى أمام الرأى العام وتابع سدود على الشعب المصرى وأسر الشهداء أن يعوا لتحريض الإخوان ضد القوات المسلحة وأن مليونية اليوم هدفها الوحيد صدام الشعب مع الجيش ليستولى حزب الحرية والعدالة على السلطة منفردًا.
صدى البلد

ليست هناك تعليقات: