الأربعاء، 6 يونيو، 2012

الفاشلون يطحنون القمح لمرسى .. بقلم مدحت قلادة



"أعمى يقود عمياناً"
انتهازية فاشية سادية... أقل ما يمكن أن يقال عن المرشحين أمثال أبو الفتوح وصباحى وخالد على سذاجة تعصب جنون.. أقل ما يمكن أن يوصف به متظاهرى التحرير يوم الثلاثاء.
دهاء وانتهازية... تلك صفات مرسى وجماعته أصحاب التقية ألا يخجل هؤلاء الفاشلين..أبو الفتوح وخالد على وصباحى الذين ارتضوا اللعبة الديمقراطية وتطاحنوا فيما بينهم ليتربعوا على كرسى مصر.. وحينما فشلوا وسقطوا بسبب أنانيتهم المفرطة ونرجسيتهم العالية ذهبوا إلى التحرير بدعوة " ائتلاف رئاسى " فى تأكيد صريح على أنهم غير أمناء لا على شباب الثورة ولا على مصر المستقبل.
يطالبون بقانون العزل خوفاً من شفيق... فلماذا خاضوا الانتخابات الرئاسية ؟! ولماذا لم يتنحوا ؟!.... أسئلة عديدة الكل يعلم أجوبتها تعجبت حينما رأيت المرشح الناصرى صاحب العنتريات وهو يصيح نطالب بمجلس رئاسى... أين حمرة الخجل؟
وأتعجب من أبو الفتوح مرشح السلفيين الساقط فى انتخابات الرئاسة المصرية وهو يقود مسيرة إلى التحرير بينما هو نفسه كانت له نفس الفرص السابقة وتعالت نرجسيته بعد تعضيد السلفيين رافضاً عمل ائتلاف مع على وصباحى... وبعد فشله يطالب بعمل ائتلاف بمجلس رئاسى.
وتندهش من خالد على بعد اجتماعه مع رئيس المخابرات القطرية وسقوطه فى الانتخابات وتكاد أعداد الأصوات الذى حصل عليها ألا تتجاوز قريته فينضم إلى الركب ليضاف إلى المطالبين بمجلس رئاسى.
بينما مرسى وجماعته يمسكون العصا من المنتصف..شاركوا وتفاوضوا وعند الحديث على مجلس رئاسى صمت ولم يوافق بالطبع لأنه سيخسر كثيراً..مجلس رئاسى ؟ هو شخصياً الرابح فى الانتخابات الساعى للفوز بالأموال القطرية والخليجية، مشاركته هو جماعته رمزية فقط لاثبات أن الجماعة لها ثقل سياسي وصوت عالٍ وإعلان على مشاركتها الفشل مع الساقطين أيضا.
أما فى وقت توزيع الغنيمة وقف صامتاً معتقداً أنه الأكثر قرباً من الفوز... خاصة مع محاولته هو و مجموعته تشويه الفريق شفيق المنافس..... وتناسى هو وجماعته كلماتهم عن الاستقرار والعمل..... ليطحن الفاشلون القمح ليصبح خبزاً لمرسى وجماعته بالطبع بمشاركة رموز شباب الثورة وأعداد غفيرة من الشباب المغيبين سياسياً.
ألا يخجل الفاشلون لماذا لم يطالبو ا بمجلس رئاسى قبل الانتخابات ؟ من الممول الرئيسي لتك المظاهرات... قطر؟
هل تلك المظاهرة لها علاقة بزيارة وزير المخابرات القطرية؟
أخيراً الرابح الحقيقي فى تلك الأحداث هو مرسى وجماعته لأنهم انتهازيين كما ربحوا من كل الحركات الأحداث السابقة.
أخيراً نجحوا فى تسخير كل الفاشلين الساقطين لكسب أرضية جديدة.
وأخيراً لماذا يسعون لازاحة شفيق؟ هل لأنه فلول؟ هل ينكر أحد أن الإخوان والسلفيون... أم أنه الخوف من رجل قادر على حكم مصر خاصة فى تلك الفترة الحرجة من تاريخها الحديث... أم لأنه لن يكون ماريونيت أو " شخليلة " فى يد مرشد الإخوان...
وبالتالى ليس لقطر أو أى دولة فى الخليج سلطة عليه.
نداء أخير إلى كل مصرى أصيل احذروا طحن القمح حتى لايصبح خبراً للإخوان...
وإلى الساقطين في الانتخابات عودوا إلى رشدكم لأن مصر هى الأهم... فالإخوان ضربوا الثورة فى مقتل عدة مرات... و دماء شباب الثورة فى محمد محمود وفى التحرير ماثلة أمامكم.. أليس أنتم من اتهمكم الاخوان بأنكم بلطجية.... أليس أنتم من حمى أعضاء البرلمان الاخوانيين منكم.... اتقوا الله فى مصر اتقوا الله فى مصر
أيها الفاشلون والساقطون في انتخابات الرئاسة..اخجلوا من أنفسكم واتقوا الله في مصر.
مدحت قلادة

ليست هناك تعليقات: