الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

تونس تحبط مؤامرة ومخطط لتنظيم أرهابي لأقامة أمارة أسلامية مثلما يحدث بمصر



أعلنت السلطات التونسية تفكيك «تنظيم إرهابى» فى البلاد، كان «يخطط لإقامة إمارة إسلامية» وله ارتباطات بتنظيم القاعدة، واعتقلت 12 شخصاً تلقى بعضهم تدريباً عسكرياً فى ليبيا. وقال وزير الداخلية التونسى على العريضى، الإثنين ، إن 9 آخرين من أعضاء التنظيم هاربون ويرحج أن 8 منهم داخل ليبيا وواحداً فى الجزائر، ذلك حسب ما نقلته شبكة «سى.إن.إن» الإخبارية الثلاثاء>
ولم يستبعد الوزير التونسى أن تكون لهذه «الجماعة المتطرفة صلة بتنظيمات متطرفة فى ليبيا، خصوصاً أن المعلومات الأولية - حسب قوله - تشير إلى أن هذه الجماعة «شاركت فى الإطاحة بنظام العقيد الليبى الراحل معمر القذافى». على صعيد آخر، نقل موقع «روسيا اليوم» الإلكترونى عن مجلة «المصور» التونسية أن جهاز المخابرات الإسرائيلى «الموساد» قام بتنشيط شبكة جواسيسه فى تونس بعد الثورة، وذلك بالتعاون مع المخابرات المركزية الأمريكية «سى.آى.إيه»، ووفقاً للصحيفة التونسية فإن جهاز «الموساد» فى تونس يركز على 3 أهداف أساسية هى: «بناء شبكات تخريب وتحريض، ومراقبة ما يجرى فى الجزائر وليبيا، بالإضافة إلى مراقبة ما تبقى من نشاط فلسطينى فى تونس، ومتابعة الحركات الإسلامية السلفية».

ليست هناك تعليقات: