الخميس، 24 فبراير، 2011

بلاغ للنائب العام ضد "العادلي" يتَّهمه بالتواطؤ في جريمة اختفاء السيدة المسيحية المختفية بأولادها بـ"العاشر"


كتب: جرجس بشرى
في إضافة جديدة لعدد البلاغات المقدَّمة ضد وزير الداخلية المُقال "حبيب العادلي"، تقدَّمت السيدة "نبيلة ناشد ميخائيل"- والدة السيدة "نجوى إبراهيم سرجيوس" التي اختفت في ظروف غامضة مع أبنائها الثلاثة في التاسع والعشرين من يونيو 2010- ببلاغ للنائب العام المستشار "عبد المجيد محمود" ضد كل من اللواء "حبيب العادلي"- وزير الداخلية المُقال- والرائد "أحمد علاء" بقسم أول شرطة "العاشر من رمضان"- إتهمتهما فيه بالتواطؤ مع السيدة "أم ايمان" في اخفاء ابنتها وأولادها الثلاث "مارينا ماجد ميخائيل"ـ 17 عامًاــ و"مايكل" و"ماريو"ــ 9 سنوات- في مكان غير معلوم بغرض بيع الأعضاء.

وقالت والدة السيدة المختفية في البلاغ الذي حمل رقم (688/ 2011): إنه بالرغم من إبلاغها بمحل إقامة "أم إيمان"، إلا أن ضابط المباحث، وهو على صلة وثيقة بها- على حد قولها- رفض إتخاذ أي إجراء ضدها. مشيرةً إلى أنه تم تهديدهم بالاعتقال في حال تقديم أي بلاغات أو إتخاذ أي إجراء قانوني أو إبلاغها بالواقعة لأي منظمة حقوقية.

ومن جانبه، قال الناشط الحقوقي "ممدوح نخلة"- رئيس مركز الكلمة لحقوق الإنسان، والموكَّل بالدفاع عن السيدة "نجوى إبراهيم سرجيوس"- في تصريح لــ"الأقباط متحدون": إن هذه الجريمة تندرج تحت بند جرائم الاختفاء القسري التي يُعاقب عليها القانون الدولي، مؤكدًا أن البلاغ المقدَّم للنائب العام في هذا الشأن يطالب النائب العام بالتحقيق في الحادث وإتخاذ الإجراءات القانونية ضد المتهمين.

* للرجوع إلى تفاصيل اختفاء السيدة "نجوى إبراهيم سرجيوس" التي اختفت بأولادها الثلاث بالعاشر، انقر هنا:

ليست هناك تعليقات: