الأحد، 24 أكتوبر، 2010

اعتصام 50 قبطى بالعزيب احتجاجاً على عدم إلقاء القبض على



اعتصام 50 قبطى بالعزيب احتجاجاً على عدم إلقاء القبض على مرتكبى حادث الاعتداء الأخير واحتجاز المجنى عليه

المجنى عليه يؤكد استمر الجناة فى ضربى حتى فقدت الوعى
كتبت : مريم راجى - صوت المسيحي الحر
اعتصم حوالى 50 من أقباط قرية العزيب بمركز سمالوط محافظة المنيا أمام مركز شرطة سمالوط بسبب عدم القبض على المتهمين الأربعة المتهمين فى حادث الاعتداء الأخير واحتجاز الشرطة للمجنى عليه
صرح بذلك عبد الله بشرى ( محامى المجنى عليه ) موضحاً أن مرتكبى حادث الاعتداء الأخير وهم ( رضا تقى – محمد جبرة – فتحى جبرة – إيهاب أنورى ) جميعهم من عائلة شحات لم يتم القبض عليهم حتى الآن رغم صدور قرار للنيابة بضبطهم وإحضارهم بعد إصدار المستشفى التقرير الطبى النهائى بشأن الواقعة والذى جاء به إصابة المجنى عليه بإصابات بالغة منها كسر باحد أصابع اليد اليسرى وجرح بالرأس بطول 2 سم تطلب عمل 2 غرزة له وكدمات متفرقة بالجسم لافتاً لأن التقرير تضمن أن الإصابات تستلزم فترة علاج أكثر من 21 يوم حيث تعتبر الواقعة جناية وليس جنحة واضاف عبد الله بشرى المحامى ان الشرطة حاولت احتجاز المجنى عليه رغم إصاباته المذكورة ورغم قرار النيابة الواضح بالإفراج عنه من سراى النيابة بدون اى ضمانات كل ذلك دعا الأقباط للتجمهر احتجاجاً على تصرفات الشرطة الغير حيادية إزاء ملف اعتداءات عائلة شحات على اقباط العزيب .
فيما أشار فايق وليم ( 51 عام ) لقيام أربعة من عائلة شحات بالاعتداء عليه بالضرب بالعصى والشوم أثناء تواجده بحقله منذ 3 ايام قائلاً استمر المتهمين فى ضربى حتى فقدت الوعى وكل ذلك بسبب قيام ابن عمى ببيع مواشى لتجار بعيداً عن عائلة شحات الذين اعتادوا الاستيلاء على مواشينا بابخس الأثمان مما دفعنا للبيع لتجار خارج القرية وأكد على احتجاز الشرطة له لمدة خمس ساعات عقب عرضه على النيابة  رغم إصاباته وطالب بوقف اضطهاد الخواينين لأقباط العزيب وتدخل المسئولين لردعهم ... المزيد فى حوار المجنى عليه ومحاميه.

ليست هناك تعليقات: