الخميس، 23 سبتمبر، 2010

غادر الصحفي عبدالحليم قنديل مقر عمله الساعة الخامسة مساءً يوم الإثنين 4/1/2010 متجهاً إلى بيته ... وإختفى منذ ذلك الوقت بعد نشر المقال بيومين في جريدة الكرامة المصرية والتي تُعتَبر من أكبر جرائد المعارضة في مصر وتدعي الشرطة المصرية أنها لا تعرف عنه شيئاً !!!! وإلى الآن لم يُعثَر له على أثر ... ولن يُعثَر له على أثر بعد الآن !

المقال كان عن الرئيس مبارك ومدى ما وصلت له مصر في حياته وحكمه
لقراءة المقال أضغط على صورة المقال مرتين لتكبيره



ليست هناك تعليقات: