الأحد، 14 أكتوبر، 2012

بالرغم من وجود متحدث رسمى و30 وزيرا ..العريان هو بغبان الحزب والرئيس


بالصور..العريان "بغبغان" الإخوان.

عصام العريان

كتبت – هناء عبد الله شلتوت
" لا تصاحب العريان ولا تاخد منه نصيحه .. لو ربنا بيحبه مكنش خلى من اسمه فضيحة ".. بتلك الكلمات الساخرة وصف النشطاء السياسيين ومعارضى حكم جماعة الإخوان المسلمين الدكتور عصام العريان مستشار رئيس الجمهورية والمرشح لرئاسة حزب الحرية والعدالة ، الذى يشتهر بتصريحاته الناريه فيما يعنية وفيما لا يعنيه ايضا ..
فلم تكن هناك ثمة ازمه أو قضيه الا وابدى فيها رأيه وساق التهديدات لأطرافها ، حتى بات الجميع يستنكر سيل تصريحاته التى وصفوها بالمستفزة كونه منح نفسه صفة المتحدث الاعلامى باسم الشعب والرئيس على الرغم من وجود متحدث رسمى و 13 مستشار للرئيس ، و30 وزيرا ، بينما اقتصرت التصريحات الرسمية على شخص قيادات الاخوان الذين لا تمت لبعضهم اى صلة رسميه للتحدث فى امور رسمية لا علاقة لهم بها .. فبنظرة ثاقبه عبر الحساب الشخصى للعريان على موقع التواصل العالمى " تويتر" ستلاحظ تدويناته المتواصلة والتى غالبا ماتبدأ منذ السادسة صباحا وتنتهى الى ان يشاء الله .. فخلال 15 يوما كان متوسط تدوين "العريان" على تويتر "59 تغريدة" ساق من خلالها التهديدات لهذا وذاك تارة ، واعلن فى بعضها عن لقاءاته التليفزيونية بعدد من المحطات الفضائيه التى يحل عليها ضيفا بين يوم واخر تارة اخرى ، فدائما تجد له تنويها عبر حسابه عن ظهوره بالبرنامج " الفلانى " او مع الاعلامى " العلانى " وهو التنويه الذى يزيلة دائما بـ " رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى " ..
وهو ماظهر جليا خلال الاحداث الاخيرة ومليونية الجمعة الدامية وازمة اللجنة التأسيسية للدستور ، و أزمة النائب العام الذى لم يتوانى العريان عن ارسال تهديد مباشرة له من خلال تصريح قال فيه نصا " سنمنع دخول النائب العام لمكتبه السبت والارادة الشعبية لا تريد النائب العام " كما قال فى تغريدة اخرى حول رفض النائب العام منصب سفير مصر فى الفاتيكان بغرض عزلة عن منصبة " اهمس لعبد المجيد محمود الخيار اﻷفضل لك قبول المنصب بكرامة... فكر جيدا.. الخيارات اﻷخرى صعبة " وهو التصريح الصادم الذى جعل الجميع يتسائل باى صفة يهدد العريان ؟!
وعلى الرغم من تمسك العريان بأمر اقالة النائب العام الذى هدد مسبقا بمنعه من دخول مكتبه مالبث ان عاد بعد تراجع الرئيس مرسى عن محاولة عزل النائب العام ليقول" التراجع عن قرار خطأ فضيلة وليس نقيصة ..ليتحمل المسؤلية من أشار برأى خطأ أو نقل معلومة غير صحيحة " .
لم يتوقف الأمر عند أزمة النائب العام فحسب حيث تداولت تصريحات اخرى للعريان وجه فيها حديثة للدكتور عمرو موسى قائلا " الرئيس السابق محمد حسني مبارك، لن يخرج من سجنه إلا على قبره ''
كذلك لم يغفل العريان أزمة المقاطعون للجنة التأسيسية للدستور حيث قام بلومهم موجها لهم مثلا عربيا عبر حسابه ايضا قائلا لهم " الصيف ضيعت اللبن " وهو مثل عربى يقال لمن يضيعون الغنيمة ، وهو الامر الذى انتقده سياسيون ونشطاء مستنكرين وصف العريان للتاسيسية بالغنيمه .
لم تسلم وسائل الاعلام ايضا من اتهامات العريان وتصريحاته المستفزة على الرغم من كونه ضيفا دائما بعدد من القنوات الفضائيه ، فعقب انتشار اقاويل حول حصوله على مقابل مادي نظير ظهوره على القنوات الفضائية وبخاصة السي بي سي ، لم يهدأ للعريان بالا حتى أخذ يسوق الاتهامات لوسائل الاعلام ويتهمه بالمغرض والمنحاز ، وهو الامر الذى جاء على خلفية مداخلة هاتفيه من قبله لبرنامج صباح دريم مع الاعلامية جيهان منصور حول كون الاخوان المسلين ليس لهم اى علاقة بما حدث بالتحرير وان هناك 3 اوتبيسات قام البلطجية بحرقهم ، حيث اتهم العريان قناة دريم بالغلوشة على صوته مؤكدا ان هذه الشوشرة حدثت لكى لا يسمع المشاهد رأيه ، مشيراً الى ان كل ما قاله كان حقا وثبت ان الاعلام منحاز لأحد الاطراف .
واضاف العريان ، فى تغريدة له على حسابه الشخصى على تويتر "سقطة مهنية شنيعة لقناة دريم عندما غلوشت على صوتى بينما صوت المذيعة واضح وصوت كريمة ألحفناوى قبلى واضح.يجب على اﻹدارة محاسبة المسؤول والمذيعة .
ولم يتوانى عن اتهام الاعلاميه جيهان منصور بالحصول على الاموال لمهاجمته قائلا لها " مش عايز أسألك بتاخدى إيه عشان تقولى الكلام دا " .
كذلك اتخذت تصريحات العريان الاخيرة ايضا شكلا اخر مع متظاهرى التحرير كان لها طابع التحدى حيث وجه لهم رسالة قائلا " الاخوان هم الوحيدون الباقون فى ميدان التحرير ولم ننسحب مثل الاخرين " فيما لم يدعو خلال الازمة الى انسحاب من دعاهم الى النزول الى الميدان بالرغم مما شهده من احداث دامية ، واقتصرت تصريحاته فى هذا الشأن بأن هناك عصابات مجرمة قامت بحرق اتوبيسين استأجرهما حزب الحرية والعدالة قرب ميدان التحرير ، مؤكدا ستقوم اللجنة القانونية باتخاذ اللازم .. من المجرم ومن المعتدى؟ .
هنا و يبقى السؤال بأى صفة يسوق " العريان " الذى نصب نفسه متحدثا باسم مصر فى شئونها الداخلية تارة والخارجية تارة اخرى الاتهامات والتهديدات لهذا وذاك ؟!










الدستور 

ليست هناك تعليقات: