السبت، 26 مايو، 2012

الأخوان أخطر على مصر من شفيق

جودة عبد الخالق: «الإخوان» أخطر على مصر من شفيق


 


قال الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التموين والتجارة الداخلية، إن نتيجة المؤشرات الأولية لانتخابات الرئاسة بإجراء الإعادة بين الدكتور محمد مرسي، مرشح «الإخوان المسلمين» والفريق أحمد شفيق، هو «أسوأ سيناريو وصلت إليه مصر بعد ثورة 25 يناير».
وقال «عبد الخالق» في تصرحات خاصة لـ«المصري اليوم»، إن المرحلة المقبلة ستشهد تحالفات كثيرة لا يمكن توقعها في الوقت الراهن، وهي التي سوف تحسم في أي اتجاه سوف يذهب مقعد الرئاسة.
وأشار إلى أن المبادرة التي قامت بها جماعة الإخوان المسلمين مع القوى الثورية للتحالف خلال المرحلة المقبلة ستشهد مراحل عديدة بين «الشد والجذب» حول الضمانات التي ستقدمها الإخوان للقوى الثورية والشارع المصري بما يضمن عدم سيطرتهم على مقاليد الحكم في مصر.
وأكد أن «الإخوان» عليها أن «تتنازل عن الحكومة للقوى الثورية»، وتبحث «تعيين نائب من القوى الثورية على الأقل» لضمان حدوث توازن في الشارع.
وقال إن رغبة الإخوان في «التكويش على السلطة»، على حد قوله، يجعلهم «أخطر على مصر من الفريق أحمد شفيق»، خاصة أنه لو فاز شفيق بانتخابات الرئاسة «لن يستطيع أن يعيد إنتاج نظام مبارك بعد التداعيات التي حدثت في مصر بعد الثورة والثوابت والقواعد التي وضعتها الحكومة».
كما توقع الوزير «وجود خطورة على التعددية في مصر في حالة فوز مرسي بالرئاسة»، خاصة مع خلط الإخوان الدائم الدين بالسياسة، مؤكدًا أن أسلوب الإخوان في إدارة الأمور «أخطر بكثير على مصر في المدى البعيد».

وأكد أنه «رغم رفض وصول الامتداد العسكري للحكم، فإن علينا أن نطوي صفحة الماضي ولا نعتبر شفيق امتدادًا للنظام السابق»، حسب قوله.

ليست هناك تعليقات: